fbpx

أميركا,فيسبوك,انستاغرام,اسرائيل,فلسطين,خطاب الكراهية

درج
عاد رئيس الوزراء العراقي السابق ونائب الرئيس الجمهورية الحالي، نوري المالكي، إلى دائرة أضواء الاهتمامات الكردية بعد أن خرج منها قبل نحو أربع سنوات كشخص معادٍ للطموحات الكردية وكقاطع قوت يوم الأكراد وثمن حليب أطفالهم جراء إيقافه صرف حصة اقليم كردستان من الموازنة العامة فبراير/ شباط 2014 إثر خلافات نفطية مع حكومة الإقليم ما تسبب بأزمة اقتصادية خانقة يدفع ثمنها المواطنون طيلة هذه المدة، أضيف إليها أعباء تداعيات استفتاء الـ 25 من سبتمبر/أيلول من العام 2017، التي حولت كردستان إلى ثكنة محاصرة كئيبة مهددة.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني