fbpx

أمل فتحي

أحمد حسن – صحافي مصري
حاولت الفتاة معصوبة الرأس مراوغة الصبية بعد ما نالها منهم من تحرّش وهجوم لفظي ونظرات مزعجة تلاحقها. تسلّلت بخفّة شديدة إلى مترو الأنفاق القريب. لعلّها شعرت بانتصار رمزي بعد كبح جماحهم على طريقتها، فيما بقي الثلاثة ينتظرون “فريسة” أخرى… أمّا الحقوقيّون المدافعون عن مثيلاتها فهم إمّا في السجون أو مُسكّتون
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني