أكراد

ترجمة – Foreign Policy
يتفق الجميع تقريباً على أنّ الفوضى التي عمَّت سوريا عندما غزت تركيا المناطق التي يُسيطر عليها الأكراد في شمال سوريا بعد إعلان إدارة ترامب انسحابَ القوّات الأميركيّة، كانت واحدةً من الآثار الدامية الناجمة عن الخيانة. ولكن ما يزال النقاش دائراً حول تحديد مَن أقدَم على هذه الخيانة
ترجمة – New York Times
يقول محللون إن ترامب قد أهدى داعش بانسحابه أكبر فوز لها منذ أكثر من أربع سنوات. وفي الوقت الذي تسارع فيه القوات الأميركية إلى الخروج من البلاد، قال مسؤولون أميركيون إنهم بالفعل يفقدون قدرتهم على جمع المعلومات حول العمليات التي ينفذها التنظيم على أرض الواقع.
شفان ابراهيم – صحافي سوري
يتحسر جوان (39 سنة) على الوضع الكردي، قائلاً: “أعتقد أننا خسرنا القضية الكردية، مناطقنا تُفرغ، ولم يحصل في تاريخنا أن هُجر الأكراد بهذه البشاعة
أحمد الأحمد – صحافي سوري
لا تختلف معركة شرق الفرات الحالية عن معركة عفرين إطلاقاً، فالظروف والأسباب والنتائج والأطراف، تتشابه إلى حدٍّ كبير.
حسين جمو – كاتب وصحافي كردي سوري
31 عاماً من الموت ثم أعود إلى الحياة وحيداً بين كومة من الجثث. ألا أستحق أن تُروى قصتي إلى جانب أهل الكهف؟
باز علي بكاري – صحافي وكاتب كردي سوري
المساحات الشاسعة التي التهمتها النيران وتوزعها على أكثر من محافظة في ظل تهديدات من أطراف عدة، وغياب أي تبرير طبيعي واضح، كلها أسباب تدفع للشك بوجود فاعل يقف وراء هذه الحوادث، ويسقط التهمة عن الطبيعة
ضرار خطاب – علي الابراهيم – محمد بسيكي
في مدينة الدرباسية التابعة لمحافظة الحسكة شمال شرقي سورية، منتصف تشرين الثاني/ نوفمبر 2017، خُطفت الطفلة آفين صاروخان (12 سنة) من أمام المدرسة على ما يقول عمّها آرام. أنكر خاطفوها “وهم عناصر خاصة من PKK (حزب العمال الكردستاني)” وجودها لديهم عندما راجعت والدتها إحدى مقرّاتهم في المدينة، “لكن بسبب وجود شهود على واقعة الخطف من أمام المدرسة، اعترفوا وقالوا لها إنها ستؤدي دورة عسكرية ونعيدها”…
ياسين طه – صحافي كردي عراقي
تكثر المؤشرات على تباعد كبير بين الحزبين الكرديين الأبرز في العراق ما يعيد للذاكرة تاريخاً من التنافس والصراع بينهما.. فهل سيتعمق الشرخ الكردي؟
مسعود عكّو
لم تكن الجولة الأولى عادية في قامشلو التي تركتها قبل 8 سنوات. كل شيء تغير. أناس غرباء يجوبون شوارعها، سيارات فاخرة، وأخرى مهترئة، قمامة في كل مكان، فوضى عارمة..
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني