أغاني المهرجانات

“درج”
هل صحيح أن المرجع الشيعي الأعلى آية الله علي السيستاني دعم طروحات رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر القاضية بحلّ الفصائل المسلّحة؟
هاني محمد – صحافي مصري
من أعلى، حيث السلطة الأبوية والأخ الأكبر الذي يراقبك دائماً، ينظر هاني شاكر ونقابة الموسيقيين إلى مغني المهرجانات، باعتبارهما مسؤولين عن الأجواء الموسيقية في مصر، ومن حقهما المنع والمنح، وهي الصلاحية التي تمنحُها الدولة لهاني شاكر، مقابل ضمان ولاء الموسيقيين للدولة.
جهاد بزّي – كاتب لبناني
أي معركة خاسرة يخوضها رفيق الجراح التي لا تندمل؟ هل حقاً يظن أنه سينتصر على العصر؟ على “يوتيوب”؟ فليتركهم لشأنهم، ويتخفف قليلاً “هذا الدراما كوين” منذ نعومة أظفاره. دعهم يغنون يا هاني.
هاني محمد – صحافي مصري
يبدو أن من لا يغني “تسلم الأيادي” و”بشرة خير” و”مشربتش من نيلها” في مصر، لن يجد له مكاناً!
رامي الأمين – صحافي لبناني
معركة هاني شاكر مع “المهرجانات” ليست شخصية فقط، إنها انعكاس لمعركة اجتماعية وسياسية ولصراع اجيال يفترض أن يتعامل معه القدامى بذكاء واحتواء واستخدام لـ”نعمة النسيان”. لكن يبدو ان نسيان فناني “المهرجانات” “صعب أكيد” على شاكر.
كريم شفيق – صحفي مصري
تبدو أغاني المهرجانات في عشوائيتها وعدم انضباطها، وما تحمله من صخب ورعونة، ترفض الانصياع وتقاوم تشويه السلطة التي تعمد إلى وصمها ونبذها.
ميريام سويدان – صحافية لبنانية
قارب الغناء العربي بين الخمرة والعشق والوله والحنين، من الطرب المصري والشامي، مروراً بالموشحات الأندلسية، وصولاً إلى الأغاني الحديثة الشعبية والخفيفة… هنا بعضها.
خالد منصور- كاتب مصري
الجديد في مصر ليس انتشار أغاني المهرجانات التي ترتبط بإيقاعات متكررة ومزج إلكتروني للأصوات وغياب الألحان المعتادة، الجديد هو شعور نخب ومؤسسات معينة بأن هذه الأغاني تمثل تهديداً ما يجب إيقافه.
خالد المصري – صحافي مصري
بدأت الدولة توجه الإنتاج وفقاً لإرادة السيسي، فقد أنتجت في سنوات لاحقة عدداً من الأعمال التي تطهر صورة رجال الشرطة، والجيش أيضاً، التي لوثتها الأعمال الفنية خلال السنوات الأخيرة.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني