أسامة منصور

ترجمة – هآرتس
تتعمد نيسان أن تغطي وجهها بهاتفها المحمول، كما لو أنها تنأى بنفسها عن الاضطرار إلى سماع، مراراً وتكراراً، ما حدث لوالديها في تلك الليلة المشؤومة التي فقدت فيها والدها، على الأرجح لأنه لم يرتكب أي خطأ.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني