fbpx

أزمة المياه

مبارك اليوسفي – حقوقي يمني
تنوعت الانتهاكات من إعاقة المساعدات إلى منع المنظمات الإنسانية، ومنع عمل مسح ميداني مستقل لمعرفة الأسر الأكثر احتياجاً في صعدة، إلى إجبار المنظمات على تسجيل الأشخاص التابعين والموالين لها، وحرمان كثيرين من الأكثر احتياجاً من المساعدات لا سيما غير الموالين للجماعة.
ملاك التائب – باحثة ليبية
أدت خطورة الوضع في كثير من أنحاء ليبيا إلى قيام الناس بالحفر بحثاً عن المياه الجوفية في منازلهم، من دون أي إشراف أو ترخيص قانوني. ومن دون الوصول إلى طرائق بديلة، كتحلية المياه أو معالجة مياه الصرف الصحي.
هوشنك حسن – صحافي كردي سوري
” لو استطاع أردوغان لمنع الأوكسيجين عنا”. ويبدو أن تركيا استبدلت سلاح النار هذه المرة بسلاح الماء.
خالد سليمان – صحافي وكاتب متخصص بشؤون البيئة والمناخ
لا تقتصر آثار حجز تدفق المياه في الفرات على سوريا وحدها، فهناك العراق الواقع في نصف المأساة، حيث يأخذ النصيب الأكبر من الجفاف، بخاصة أن الأهوار الجنوبية في الناصرية والبصرة تتغذى على الفرات.
ترجمات – thenational
حين يكون السلاح الرئيسي في الحرب ضد وباء عالمي هو الماء، وإن كنت تعيش في منطقة شحيحة المياه أصلاً، فربما سيزيد قلقك عمّا قريب.
خالد سليمان – صحافي وكاتب متخصص بشؤون البيئة والمناخ
تبيع إيران العراق الغزل السياسي، بينما تغرقه في المياه الفاسدة. تحجز المياه العذبة عنه وتطلق مياه البزل، ذلك أنه ليس سوى نصف تفاحة، ولا ضير بأن يكون نصف فاسد!
خالد سليمان – صحافي وكاتب متخصص بشؤون البيئة والمناخ
تعود 9 كوارث طبيعية من أصل 10 إلى النقص في المياه، الفيضانات، التلوث أو سوء إدارة هذا المورد الطبيعي الذي لا يمكن استبداله بأي مورد آخر.
خالد سليمان – صحافي وكاتب متخصص بشؤون البيئة والمناخ
أصبح العطش واقعاً يقلق الجميع، تحديداً في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، التي تعتبر الأفقر في المصادر المائية المتجددة.
خالد سليمان – صحافي وكاتب متخصص بشؤون البيئة والمناخ
في الوقت الذي تغرق مدننا، من بغداد إلى العاصمة الجزائرية مروراً ببيروت، في الروائح المنبعثة من مخارج مياه الصرف الصحي، تدور عجلات 36٪ من باصات النقل الداخلي في العاصمة السويدية ستوكهولم بوقود منتج من مياه الصرف الصحي.
خالد سليمان – صحافي وكاتب متخصص بشؤون البيئة والمناخ
تترتب على سوء استجابة المؤسسات لقضايا المياه، فوضى اجتماعية، اضطرابات مدنية واحتجاجات كما لوحظ على مر السنين في إيران، اليمن، العراق والجزائر
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني