أرمينيا

فيكين شيتريان – صحافي وكاتب أرمني
ذهبتُ لزيارة القرى التي يسكنها الإيزيديون حاملاً في ذهني أسئلة كثيرة: ما رأي أكبر أقلية عرقية دينية في التغيرات التي تحدث في أرمينيا؟ و وكيف أثرت أحداث العنف والإبادة الجماعية التي تعرّض لها الإيزيديون في العراق فيهم، والنقاش القديم حول هويتهم بوصفهم إيزيديين أم أكراداً؟
فيكين شيتريان – صحافي وكاتب أرمني
لم تكن ثورة أرمينيا عام 2018 هي الأولى في تاريخ البلاد، فقد سبق أن شهدت البلاد تغييراً سلمياً للنظام عام 1989. حينها كانت لا تزال إحدى جمهوريات الاتحاد السوفييتي، وفي ظل الضغط الشعبي، تخلت النخبة السوفييتية المحلية عن السلطة لمصلحة حركة “كاراباخ”. بناءً على ذلك، فإن لدينا بالفعل ثورة ثانية في أرمينيا، هل سيحقق الثوريون الجدد أهدافهم المعلنة؟
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني