حقوق مدنية

باسكال صوما – صحافية لبنانية
هناك “بروفايل” لغير ثائر، يرمي المصائب كلها على رأس انتفاضة اللبنانيين، من الوضع المالي والمعيشي مروراً بعدم تشكيل حكومة وصولاً إلى حروب المغول وصراغ الغساسنة والرومان مع الفرس الساسانيين.
مايا العمّار- صحافية لبنانية
بعد سلسلة من التقارير التي تناولت مراكز الاعتقال وفظاعة ما تخفيه خلف جدرانها وتحت أرضيّتها، يشعر الإنسان وكأنّه تعب من زيارة تلك المشاهد المضنية التي لا يحتمل العقل تصوّرها، وربّما يفضّل الانكفاء عن المتابعة. لكن وسط مساعي الانسحاب هذه، تأتي أصوات 400 معتقل سابق في سجون النظام السوري لتعيد إلى القضيّة زخمها…    
ترجمة – The Guardian
كان دونالد ترامب على وشك إنشاء مبنى إداري في نيويورك وطلب من سوروس أن يصبح أكبر المستأجرين له. كان سوروس في ذلك الوقت من أنجح المستثمرين، لكنه قال لترامب إنه ببساطة لا يستطيع تحمل تلك التكلفة. يقول سوروس مبتسماً، “قلت له ذلك لأنني لم أكن أحبه”.
ترجمة- The Nation
يرى خطاب اليمين المتطرف أن الأميركيين البيض يواجهون خطر الاستبدال الشامل بالمهاجرين الذين ينتمون إلى مجموعات عرقية غير البيضاء، وأن الكثير من حركات الهجرة هذه، تتلقى دعماً مادياً من قبل اليهود الليبراليين مثل رجل الأعمال جورج سوروس.
ترجمة – Foreign Policy
في منتصف الحرب العالمية الثانية، أصبحت طهران ملاذاً لكل من اللاجئين اليهود والبولنديين الكاثوليك الذين نزحوا من آسيا الوسطى الخاضعة للسوفيات آنذاك… هنا حكايات ووقائع من تلك الحقبة.
عدنان الأمين – أستاذ جامعي لبناني
يس هناك جامعة في العالم تسمى أو توصف بـ”الوطنية”. يقتصر الأمر على لبنان. ربما تعود هذه الصفة إلى إرث يساري أو حنين إلى صفة أطلقت في الستينات.
مايا العمّار- صحافية لبنانية
ليس السؤال إذا أجهضت هاجر الريسوني أم لا. ولا إذا مارست الجنس. السؤال الذي يجب أن يشغل الرأي العام اليوم هو إذا ما كان مُفتّشو رحمها ومُتعقّبوها والمحقّقون معها ومع خطيبها وطبيبها سيُحاسَبون!
مايا العمّار- صحافية لبنانية
مَن يُراقب أحداث مصر، يشعر وكأنّه يتفرّج على شريط قديم… فباب خزانة التكتيكات القمعيّة نفسها فُتح على مصراعيه: من الاعتقال و”الإخفاء” وصولاً إلى دعوات برلمانيّة لإغلاق “فيسبوك”
بادية فحص – صحافية وكاتبة لبنانية
يكاد لا يخلو بيت في المخيم من مفتاح حديدي معلّق على أحد جدرانه، كأن المفتاح حبل سري، يربطهم بأرضهم، ويغذي حقهم بالعودة، وفي الوقت عينه، يمنع تواصلهم مع واقعهم، فلا هم يعيشون في وطنهم ولا هم يعيشون خارجه.
الأرشيف اليمني
اختلطت الأخبار وتضاربت المعلومات وكثرت الروايات، وبقيت حقيقة انفجاري سعوان شرق العاصمة صنعاء، لغزاً معقداً. وتزامن الانفجاران مع غارات جويّة للتحالف العربي، بقيادة المملكة العربيّة السعوديّة، في محيط المدينة.
جوزيان مطر – أكاديمية لبنانية
عاد الهاجس الإصلاحي لشارل حلو إلى الحيز العام في العهد الرئاسي الحالي. ذلك أن الرئيس عون وضع الإصلاح القضائي في مقدم أولوياته. زلكن، هل سيتحقق ذلك؟
هبة أبوطه – صحافية أردنية
عجزت عن حبس دمعتها، وهي تروي بتأثر بالغ حكاية ابنها صهيب، “لماذا لم يفرجوا عنه حتى الآن، فالدولة ضد صفقة القرن، وهو هتف أيضاً ضد هذه الصفقة التي تعارضها الحكومة”
ترجمة – Radio Zamaneh
في الأيام الأخيرة، تم تداول خبر عن إمكان نقل السجينات ممن لديهنّ أطفال (دون السادسة) إلى سجون مفتوحة، إذ أعلنت معصومة ابتكار نائب رئيس الجمهورية لشؤون المرأة والأسرة عن متابعة خطة تسهّل ظروف السجينات الأمّهات وأطفالهنّ.
سمر فيصل – صحافية سعودية
تضع بعض صحفنا ومجلاتنا العربية عناوينَ مثل، “أفخم” أو “أفضل” أو “أجمل” سجون العالم، حيث تتمنى أن تكون مجرماً، وكأن سجوننا العربية لا يقبع بها سوى المجرمين!
ناصر ياسين – أكاديمي وباحث لبناني
يُصوّر اللاجئون على أنّهم كائنات طفيليّة تستنزف المُجتمعات. وللأسف، تحوّل منح اللجوء ومساعدة اللاجئين من عمل نبيل ومشرِّف، إلى تصرّف ساذج ينمّ عن قلّة مسؤوليّة ويُصوَّر كعمل غير وطني.
أسعد ذبيان – ناشط سياسي لبناني
تطاردني فكرة الكتابة عن قمع الحريّات في لبنان، عن محاكم تفتيش القرن الواحد والعشرين بصليبها الذي يعانق هلالها. عقدت النيّة على الكتابة منذ الأزل، قبل أن يستجوبني مكتب مكافحة جرائم المعلوماتيّة حول نصوصٍ نشرتها على صفحتي الزرقاء الافتراضيّة.
ترجمة – The Daily Beast
غصّت النائب الأميركية من أصل فلسطيني رشيدة طليب هُنيهةً حين غمرتْها المشاعر، بينما كانت تقرأ مقتطفاتٍ من إحدى رسائل الكراهية الدنيئة التي أرسلها إلى مكتبها عبر البريد الإلكتروني، شخص أبيض مُتعصّب.
باتريك جورج – باحث مصري
لا يمر شهر إلا وتقع حوادث أليمة بحق أقباط مصر من محاولات تهجير في الصعيد إلى عمليات خطف وإغلاق كنيسة أو تفجير أخرى.هذه المقالة هي محاولة رصد بسيط لأحداث أسبوع واحد من يوميات مسيحيي مصر…
محمد الدهيبي – ناشط اجتماعي لبناني
لم أبرع في الكتابة يوماً. مادة القراءة العربية كانت الأحب إلى قلبي، هي قراءة فقط. أتقن لساني مخارج الحروف، الاستظهار كان سهلاً والتقطت سرّ الإعراب وتركيبات الأفعال وتوابعها، لكنني لم أبرع في الكتابة يوماً.
مصطفى إبراهيم – صحافي فلسطيني
أحيت فلسطين مع الأسرة الدولية اليوم العالمي لمساندة ضحايا التعذيب، لعلّ تلك الذكرى الثانوية تزرع أملاً واحداً أو وردة في صحراء التعذيب، وتحقيقاً لفاعلية أداء اتفاقية مناهضته.