fbpx

جندر

بادية فحص – صحافية وكاتبة لبنانية
يبدو أن “فتاة عبادان” التي كانت ضحية اغتصاب متكرر في مكان عملها، قد وجدت في حملة #من_هم، فرصتها لفضح الجاني ومحاكمته أمام الرأي العام، فذهبت بكل جرأة لمواجهته، لكنها لاقت ما لاقته من عنف إضافي.
إيمان عادل- صحافية مصرية
كدت أنسى اسمي وأنا أمضي في شوارع القاهرة بلا هوية وبلا ماض، فقط أختبر البنوة الجديدة مع الحياة، كانت ساحات الاعتصام وكراسي المقاهي الشعبية مأوى للمبيت، حتى وجدت عملي الأول …
رامي الأمين – صحافي لبناني
حسم العلم الجدل، وأكد أن المثلية ليست مرضاً، ولا يقترح عقاقير ولا يستنجد بـ”الإرادة” لـ”الشفاء” منها. الكنيسة اليوم تعتبر المثليين أبناء الرب وتعترف بزواجهم المدني، وبحقهم بالعيش ضمن عائلة…
بانة بيضون – كاتبة وشاعرة لبنانية
زوج نينا يربت على رأسها ويقول لها: “مشان هيك تزوجتك” وهي لا تجد في ذلك أي إهانة. قد لا يصرح كثر بهذا الرأي على هذا النحو المباشر، لكن كثراً يتبنونه ضمناً.
مها غزال – صحافية سورية
ماذا لو قررت النساء العربيات، وبعضهن فعل، كشف كل من أساء إليهن في المنزل والعمل والشارع؟ ماذا لو قررن كشف أسماء المتحرشين والمعنفين والمستغلين والمغتصبين في هذه الأوساط؟
مايا العمّار- صحافية لبنانية
النسويّات اللّواتي اعتدن أن تُكال لهنّ أشنع الأوصاف وأتفه النكات هنّ اللواتي سيدافعن عن نينا حين يقع الظلم عليها ولا يساندها لا المجتمع ولا القضاء، أو حين تصطدم بصدأ المحاكم المدنيّة والدينيّة وإجحافها.
بادية فحص – صحافية وكاتبة لبنانية
هل أخبرته أن في الأرض، جماعة من الذكور تنتحل صفاته، وتتشبه به، وتنطق باسمه، وتسمي كلامها مُنزل وهو منكر، وتعدّ أفعالها مقدسة وهي فجور؟
مايا العمّار- صحافية لبنانية
“حفلات الشواذ” التي احتلّت بغضون أيّام مكان “الاغتصاب” في عناوين إخباريّة كثيرة، تسميةٌ، إضافة إلى ما تضمره من أحكامٍ محافِظة ومتزمّتة، يُخشى بها ترسيخُ الترابط بين سمات الانفلات والجموح من جهة، والطبقات العليا والنافذة من جهة أخرى
صفا ناصر – باحثة وصحافية يمنية
“حين أنظر إلى المرآة لم أكن أرى نفسي، الشخص الذي تنعكس صورته أمامي لم يكن أنا”… هنا قصة يحيى الزنداني ورحلة عبوره الجنسي.
عبير محسن – صحافية يمنية
القانون في اليمن كان انتقائياً تمييزياً ضد النساء، إذ كان التركيز على المحال والمراكز التي يعملن فيها، بينما تُركت محال أخرى تابعة لرجال من دون أي تهديدات.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني