fbpx

ثقافة

زهير جزائري – كاتب عراقي
حين يأتي الى النجف ضيوف من بغداد، نحرص على أن نأخذهم إلى المدهشات الأربع: الحضرة العلوية، وادي السلام، جامع الكوفة، والأعجوبة الرابعة هي السيدان (حداثيان تحت عمامتين).
نيلة رضى – صحافية مغربية
لا يسعني إلا أن أتخيل ما قد يعنيه تزايد القصص والتمثيل الثقافي بالنسبة إلى المجتمع المثلي العربي، الذي ناضل طويلاً من أجل التوفيق بين هويتيه بطريقة آمنة…
إيمان عادل- صحافية مصرية
ظهرت شيريهان أمام المرآة امرأتين، الأولى شيريهان في رداء استعراضي لأنثى آتية من عالم الأساطير والأحلام… لكن أمامها تظهر شيريهان الأخرى ببذلة محاربة وبشعر معصوب كالمهرة البيضاء العصية على التلجيم.
عبدالله حسن – صحافي سوري
أتاحت لي سبعُ سنواتٍ قضيتها في دراسة الشريعة الإسلامية، إضافة إلى عملي في الصحافة، أن أكون الشاهِد المطّلِع على حَدثٍ تاريخي كالانتفاضة السورية عام 2011، فخلالهُ ستأخذُ التجربةُ الإنسانية بما درستُهُ وعرفتُه عن الدين، ستأخذ به (وبشكّل جدّي) إلى حدّ الممارسة الأقصى، والأقسى…
نبيل مروة – موسيقي لبناني
في هذا الشرق الحزين، تُقرع طبول الأناشيد وأجراس الأغاني الحماسية، في دعوة صريحة ومفتوحة إلى أجيال جديدة، للدخول في حروب جديدة مقبلة… هي دعوة لاستدامة الموت المجاني في أبشع صُوَرِه.
سامر القرنشاوي- كاتب وأكاديمي مصري
أين في بلادنا السعيدة نعرف نحن الانقلابات العسكرية؟ أو حكاماً يعانون لهجاء كلمة يقودون حكوماتٍ وجيوشاً؟ أو، لا قدر الله، مدنيين يلبسون زي العسكريين بين عشيةٍ وضحاها؟ كطبيب عيون مثلاً؟
بوناصر الطفار – كاتب ومؤدي راب لبناني
أحيا سامر قبل رحيله حفلة وداع لمحبّيه وأهداهم للمرّة الأولى أغنية “بيروت” التي عبّرت بعمق عن شعوره. تقوم الأغنية على مطلع بيت عتابا من تراث الساحل السوري، “أذكريني كلّما هالليل عتّم، راح اللي راح لا تبكين عالتمّ”.
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
يبدو أن جهداً بدأ يثمر على صعيد بناء رأي عام غربي، يساري تحديداً، منحاز للسوريين في مواجهة النظام، وهذا المتغير ليس طفيفاً، وخسارة للممانعة في ملعبها.
لينا سنجاب – صحافية سورية
رولا جازفت واستطاعت الموازنة بين ما كان ضرورياً وما كان مسموحاً به في ظل استبداد أسرة الأسد. بل ونجحت، بأسلوبها الحاد في الكلام والديبلوماسي في الوقت نفسه، في التصدي لِعملاء المخابرات الذين كانوا يقفون خارج برج الفردوس…
محمد رمضان – صحافي مصري
بات واضحاً اليوم أن أي شخصية فنية بارزة تخرج عن سياق السيسي ورؤيته في الشأن العام السياسي، فهذا يعني خسارة مستقبله الفني…
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني