ثقافة

كريم شفيق – صحفي مصري
“حافظ البُهرة على وجودهم في مصر من خلال التزام العزلة والصمت، كما حرصوا على إقامة علاقات جيدة مع رجال الدولة، الأمر الذي ساهم في تعزيز مكانتهم حتى بعد سقوط نظام مبارك في أعقاب ثورة يناير.”
غياث الجندي – صحافي سوري
لا ينبغي لك أن ترى جدار الفصل العنصري لكي تعرف أنك في أراضي الضفة الغربية، فالطريق نفسه يخبرك. بين طرقات فلسطين 1948 وطرق الضفة فرق كبير، إلا في المناطق التي يستخدم المستوطنون الإسرائيليون طرقاتها.
هوشنك اوسي – كاتب وصحافي كردي سوري
رواية “الدم والحليب” للروائي المصري محمد الجيزاوي؛ بحق هي رواية الرؤيا ــ الأحلام؛ إنها خلطة أدبية دسمة، بين الماضي القريب، والحاضر المُعاش، والمستقبل البعيد، حاولتْ الخوضَ في طبائع الصَراع بين اليهودية والإسلام.
أفياء أمين الأسدي – كاتبة عراقية
انتشرتْ في السنوات الأخيرة ظاهرة الشهرة السلبية، وهي التي يحقق جمع كبير من خلالها شهرة نسبية يلتفّ حولها بعض المراهقين أو بعض الشباب من الذين يعيشون في “العالم الازرق”. هل هذه حرّيتهم؟ نعم، لكن هواءهم الملوّث في عمق سمائنا، لذلك نعترض؛ لنحمي طيورنا.
ورد زراع – كاتب و رسام فلسطيني سوري
ليس عليك أن تكون في الماء لتغرق، كلنا نبحث عن ستر نجاة نرتديها، وإن لم تكن مرئية في كثير من الأحيان، كالقبلة مثلاً…
علاء رشيدي – كاتب سوري
خلال السنوات الماضية تميزت السعفة الذهبية في جرأتها في اختيار موضوعات الجنسانية والجندر، خصوصاً عند الفئات المهمشة المراهقة.
نبيل مروة – موسيقي لبناني
لم تواجه الفنون، كالرواية والشعر والمسرح والرسم والنحت والتصوير والسينما، إشكالية حقيقية مع اللغة المكتوبة كوسيط للتعبير النقدي، كما واجهته كتابة النقد في الفن الموسيقي.
آية طنطاوي – صحافية مصرية
هل لا تزال حكايات الخير والشر تلقى استحسان الجمهور أم أنه سئم منها، ومن المحاضرات الأخلاقية التي تدعوه إلى تهذيب نفسه وإعادة التفكير في تقويم سلوكه وأفكاره؟ وكأن الجمهور هو دائماً الطرف المذنب والملام والذي يحتاج إلى الوعظ والتأديب.
باسل الأمين – صحافي لبناني
الجميع ينصاعون إلى الذكورة، نساءً كانوا أم رجالاً، والرّجل إذا لم يكن ذكراً فهو بالتّأكيد رجلٌ مخصيّ وبلا أهميّة، أمّا الأنوثة فهي الدور الغامض الذي وظّف المجتمع المرأة للتمسّك به، أو كما قالت الكاتبة النسوية بيتي فريدان، هي “المشكلة التي لا اسم لها”.‏
لوكا بوم – صحافي سويسري
لا يزال للموسيقى هدف بالتأكيد، ولا سيما الآن أكثر من أي وقت مضى، والأمل والمسار الجماعي الذي يشيد به الكثير من الفنانين يمكن أن يكون نقطة الانطلاق لمستقبل أكثر إشراقاً للبنان.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني