ثقافة

علاء رشيدي – كاتب سوري
ليتمكن الكاتب من اقتراح حكاية علاقة عشقية مثلية، يبحث عن شخصياته بين الفئات الشبابية المهمشة سواء على المستوى الاقتصادي، أو المقموعة على المستوى السياسي، أو الموسومة بجريمة الإختلاف الفكري أو الجنسي.
محسن محمد – صحافي وكاتب مصري
ادعاء الانفتاح الثقافي يناقض الجهل الذي يغلب النظام المصري ويتغلغل في كيان الدولة. هذا الجهل على الأرجح هو ما دفع اللجنة المنظمة للمؤتمر إلى الوقوع في ورطة مخجلة، وهي اختيار واحدة من أكثر الأغاني ثورية على الإطلاق، “بيلا تشاو” لتغنيها فرقة على مسرح منتدى شباب العالم في دورته الأخيرة.
هاني محمد – صحافي مصري
يدفع المخرج المصري داود عبد السيد ضريبة أفكاره ومواقفه التي لا يتوقّف عن نشرها في أجواء الإحباط العام، واعتزاله الراهن لم يكن قراراً إنما يبدو أمراً واقعاً بعدما “اعتزلوه”.
كريم شفيق – صحفي مصري
عقّب المخرج السينمائي المصري على قرار اعتزاله بأنه ليس أمراً مفاجئاً أو طارئاً، بل قرار نهائي قد اتخذه منذ سنوات، بينما لم يكن يقصد أن يثير بإعلانه أي حديث حول موقفه الشخصي، إنّما البحث عن مصير أجيال جديدة من السينمائيين تبدو الظروف غير مهيأة لعملهم.
ميزر كمال- صحافي عراقي
ما قيمة الحياة في العواصم الأوروبية الحرة، إن كان أحدهم لا يستطيع أن يحيا إلا في سجن عبوديته للطغاة والقتلة! وما قيمة الدفاع عن الضحايا في مكانٍ ما، وبلدٍ ما، إذا كان من يدعي هذا الدفاع يمجّد ويطبِّل لقاتل ضحايا آخرين في مكان آخر، وبلدٍ آخر؟
ناصر كامل – كاتب مصري
الآثار المصرية تمثل ثلثي آثار العالم والمتحف المصري يحوي كنوزاً هائلة منها. هنا نموذج لكيف يجري اتخاذ القرارات بشأن أهم متاحف التراث البشري أي المتحف المصري.
علاء رشيدي – كاتب سوري
تتوقع الأنظمة العربية من الفنون التي تنتجها المجتمعات المحلية أن تدافع عن رؤى الأيديولوجية الحاكمة المهيمنة، وأن تكرس الأحوال السائدة أو تمتدحها بلا مساءلة أو تكوين وعي نقدي عند المتلقي.
عبده الأسدي – صحافي وكاتب فلسطيني
خوض تجربة الاعتقال لها طعم مختلف، طعم لا يحسه إلا من خبره، فمهما حاولت الكلمات أن تعبر، فإنها لن تعكس إلا مقدارا بسيطاً من الألم والعذابات التي عاني منها السجناء والمعتقلون. 
نبيل مروة – موسيقي لبناني
في آخر اللقاء رفع توفيق كأسه نحوي وقال: “رح اشرب على شرف تعارفنا اليوم وعلى امل انو تتعلم انو الحياة ابسط بكتير من اسئلتك الصعبة… والحياة رح نعيشها مرة واحدة… بصحتك يا نبيل”.
باسكال صوما – صحافية لبنانية
في يوم اللغة العربية، أعايد جميع الذين يحاولون، أصدقائي الكتاب والشعراء والقراء العرب الذين يجازفون في ترويض اللغة لتشبههم ويتعرّضون لمحاكمات نحويّة وغير نحوية… وأعايد سيبويه، الرجل الفارسي الذي أرغب كثيراً بطرده من رأسي ورأس هذه الأمة…
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني