Season 1

“درج”
اللاجئون والمشردون داخلياً والعمال المهاجرون والمهاجرون لأسباب اقتصادية وطالبو اللجوء…تضم مفردات الهجرة عدداً كبيراً من المصطلحات والحقائق الواقعية. فعندما تظهر “أزمة المهاجرين” في عناوين الأخبار الرئيسية، لا يقتصر الأمر في كثير من الأحيان على إحصاء أعداد الوفيات المأساوية في البحر الأبيض المتوسط أو سرد الحوادث المتفرقة التي يتعرض لها المهاجرون. ولكن بعيداً عن صفة الجاني أو الضحية، كيف يُمكن أن نتحدث عن المهاجرين في حياتهم الطبيعية اليومية دون التطرق إلى النواحي الأيديولوجية؟ ولماذا من الضروري أن يسرد الصحفيون قصصاً جديدة تمتاز عن التنميط المتبع في السرديات الإخبارية السائدة في وسائل الإعلام؟
“درج”
في خضم نزاع “أخوي”، أصبحت ليبيا الملعب الجديد للصراعات الأجنبية. من جهة أخرى، تقف أزمة الفايروس المتفشي (Covid-19 ) أمام الصحفيين وتصعب عليهم الوصول إلى مصادرهم للمعلومات أو إلى الميدان الليبي. في هذا السياق، كيف يمكننا الاستمرار في نقل المعلومات في حين تأخذ هذه الحرب طابعاً دولي له عواقب مباشرة على المنطقة؟ وكيف يمكن مراعاة مدى تعقيد الموضوع وضمان التغطية الصحفية الأكثر موضوعية ممكنة؟
“درج”
كيف يمكن مكافحة التمييز الجندري داخل المؤسسات الإعلامية العربية؟ خصوصاً مع تعرّض نساء من عاملات في هذا الحقل لمضايقات وابتزاز، كما حدث في أكثر من قضية وجدت طريقها للنقاش العلني بسبب جرأة بعض الإعلاميات اللواتي رفعن الصوت.
“درج”
يظهر وباء Covid-19 بطريقة صارخة، ليصبح اعتمادنا على التجارة العالمية والضعف الذي يصاحب ذلك، خاصة عندما نتحدث عن قطاعات استراتيجية للغاية مثل الزراعة أو صناعة الأغذية الزراعية، إذا أخذ الأمن الغذائي في الاعتبار قدرة الدول على شراء الغذاء من الأسواق الدولية، فإن السيادة الغذائية تعني ضمناً أن إنتاجها الخاص يجب أن يكون بكميات كافية لإطعام سكانها الوطنيين. كيف يمكننا كصحفيين أن نتحدث عن هذا الموضوع التقني من خلال ربطه بعادات الأكل الاجتماعية والثقافية لدينا؟
“درج”
فيما يحظى فايروس “كورونا” بتغطية إعلامية لم يسبق لها مثيل في مختلف أنحاء العالم، تُشكل القيود الصحية أيضاً عائقاً أمام الأوضاع التي يعمل خلالها الصحافيون وعلى رأسها صعوبة الوصول إلى مصادر المعلومات، وتنظيم الدراسات الاستقصائية الميدانية، وإجراء المقابلات… ما الأساليب التي يجب وضعها موضع التنفيذ، وما الأدوات التي يُمكنك استخدامها لممارسة مهنة الصحافة من دون أن تُعرض نفسك للخطر؟
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني