fbpx

غير مصنف

كيرا غورني – مركز المحققين الصحافيين الاستقصائيين ICIJ
قال مسؤولون سابقون في وزارة الخزانة الاميركية إن تحقيقاً بشأن ارتكابات الشركة قد تأجل خوفاً من إغضاب دولة الإمارات العربية المتحدة، الحليف الرئيسي للولايات المتحدة في الشرق الأوسط. وعندما فشلت محاولات إقناع الإمارات بالعمل بمفردها ضد “كالوتي”، جرى تعليق التحقيق.
باسكال صوما – صحافية لبنانية
نفكّر بانفجار مرفأ بيروت، هل نذهب به إلى محكمة دولية وننتظر 15 عاماً، ليقف قاضٍ ما أمامنا ويقول لنا إنّ موظّفاً صغيراً في حزب ما مسؤول عن النكبة ودمار المدينة؟ هل نسلّم رأسنا إلى القضاء اللبناني الذي جرّبناه في ألف قضية ولم نعد نثق بمعظمه؟
بلال خريص – صحافي لبناني
تُحتِّم طبيعة لبنان الجيوسياسية وتركيبته الطائفية أن يكون هناك انقسام حول موضوع الحياد والذي لا شك يجب أن يكون في طليعة جداول الأعمال لأي اجتماعات أو مؤتمرات حوارية مستقبلية، عندما يحين الوقت.
رواد طه – صحافي لبناني
أنا لست منتشراً ولا مغترباً، أنا مهجر ومن هجرني ليس احتلالاً اسرائيلياً أو سلطة بعثية ولا مجموعة تكفيرية، بل هم ستة زعماء أعرفهم جيداً.
باسكال صوما – صحافية لبنانية
أقلّم أظافري فيما أتفرّج على البلاد. يمرّ حلم بين أظفور وآخر، أحياناً يمرّ قتلى، وأحياناً قتلة. أفكّر إن كانت العدالة تستوجب أن يعود القتلى من نومهم لنحر القتلة. ثمّ أفكّر بأن اللاعدالة التي نحن فيها، تستوجب ألا يعود القتلى وألا يحاسب أحد القتلة.
باسكال صوما – صحافية لبنانية
في بلادنا لا تبطل موضة الصبغة الشقراء، حتى يمكن أن نجازف ونقول إن كل امرأة هنا صبغت شعرها أشقر لمرة واحدة على الأقل، رغبة في سرقة الأضواء قليلاً، فالأضواء في بالنا لا تُعطى إلا لامرأة شقراء.
“درج”
توسّعت أصداء الجريمة العنصرية لتصل إلى دول أخرى، فتحّولت إلى منبرٍ لرفض التمييز بناءً على اللون والعرق والدين…
سمير سكيني – كاتب لبناني
ليس الضمير من أصل الفعل. هو غَريب. في البداية غريب. بعد مدّة، لن يبقَ كذلك. سيُكسَر الجليد بين الاثنين. ربّما سيبتسم الضمير للفعل بدايةً، بخجل، ربّما العكس. ربّما سيلتقيان صدفةً في تظاهرة تحت قنابل الغاز
صبا مروة – مدونة لبنانية
المقال ليس للحديث عن محمود كشخص، لأن العمل الأخير صار قضية رأي عام وصرخة من كل مواطن خنقته سلطة المصارف وتعديها على جنى عمره.
مصطفى إبراهيم – حقوقي فلسطيني
منذ إعلان حالة الطوارئ في بداية شهر آذار/ مارس الماضي والخشية كانت ولا تزال قائمة من تقويض حرية التعبير والصحافة، وما حصل من ممارسات أكد الهواجس بل وضاعف منها.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني