دنيا

جهاد بزّي – كاتب لبناني
حالة الهستيريا العامة التي رافقت الفيلم تقول إن رجولة الرجل العربي اهتزت: فالمرأة في الفيلم ندٌ للرجل، تشرب النبيذ مثله، تتفوه بألفاظ نابية (للأسف!) مثله، تخون مثله، ذات وجهين، مثله أيضاً، ويمكنها أن تقرر رميه وراء ظهرها وتذهب. المرأة هنا موجودة. المرأة هنا تواجه. المرأة التي في ذهن الذكوري لا تفعل.
ترجمة – New Yorker
حاول الأمير اندرو تبرئة نفسه من تهم الاعتداء الجنسي لكن محاولاته الكارثية كشفت أنه ليس شخصاً أجوفاً فحسب، بل وأحمقاً أيضاً.
ميساء بلال – كاتبة سورية
لا يمكن فصل ذوق اللباس عن الذوق العام. ولست أدري من أين يأتي عبق هذا الطراز المترّدي في كل شيء حولنا. أهي الحرب؟ أم قانون قيصر؟ أم الوضع الاقتصادي المتردّي؟
باسكال صوما – صحافية لبنانية
يأتي معرض بيروت للكتاب في ظل انهيار الليرة وبالتالي ارتفاع تكلفة طبع الكتب وتوزيعها وشرائها، حتى صار الكتاب رفاهية لا يملكها سوى الميسورين، ويبدو السؤال مشروعاً وإن كنا نحتفي بالمعرض كفكرة، لكن من سيكون جمهور معرض الكتاب؟
نبيل مروة – موسيقي لبناني
مارس الإنسان الأول الفن الارتجالي وكانت الطبيعة الأُم مُلهمته الأولى. قلّد أصواتها وابتكر الآلات الموسيقية من رحْمها. الارتجالات الأولى للحضارات القديمة المندثرة، أتت بسيطة وقليلة الأصوات.
إبراهيم الأبيض – صحافي رياضي
أسباب الموت تنوعت بين السقوط من ارتفاعات عالية، الاختناق وضيق التنفس ومشكلات في القلب بسبب الإرهاق الشديد، والعمل في ظروف غير آمنة وتحت شمس حارقة في بلاد تسجل معدلات حرارة مرتفعة جداً.
علاء رشيدي – كاتب سوري
ليتمكن الكاتب من اقتراح حكاية علاقة عشقية مثلية، يبحث عن شخصياته بين الفئات الشبابية المهمشة سواء على المستوى الاقتصادي، أو المقموعة على المستوى السياسي، أو الموسومة بجريمة الإختلاف الفكري أو الجنسي.
محسن محمد – صحافي وكاتب مصري
ادعاء الانفتاح الثقافي يناقض الجهل الذي يغلب النظام المصري ويتغلغل في كيان الدولة. هذا الجهل على الأرجح هو ما دفع اللجنة المنظمة للمؤتمر إلى الوقوع في ورطة مخجلة، وهي اختيار واحدة من أكثر الأغاني ثورية على الإطلاق، “بيلا تشاو” لتغنيها فرقة على مسرح منتدى شباب العالم في دورته الأخيرة.
هاني محمد – صحافي مصري
يدفع المخرج المصري داود عبد السيد ضريبة أفكاره ومواقفه التي لا يتوقّف عن نشرها في أجواء الإحباط العام، واعتزاله الراهن لم يكن قراراً إنما يبدو أمراً واقعاً بعدما “اعتزلوه”.
“درج”
انتشرت أخباراً عن اعتقال سيّدة في دمشق تستدرج الشباب لبيع أعضائهم، إلا أنّ هذا الخبر لا أساس له من الصحّة والصورة المرفقة بالمنشورات تعود لسيّدة عراقيّة قتلت زوجها!
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني