fbpx
طارق اسماعيل – كاتب لبناني
المفارقة أنه فيما يستدرج إلى الصفقة بُعداً إنسانياً، يبقى ذلك مفترضاً، طالما أن مآله سيكون على النظام لا على الشعب السوري، وفي سريته ما يرفد هذا الافتراض، فإن وقائعه تتقابل إنما طرداً، مع تعسف إسرائيلي يتنكبه فلسطينيو الضفة الغربية شحاً إسرائيلياً في اللقاح، في مقابل منعه عن قطاع غزة.
طارق اسماعيل – كاتب لبناني
قدر رفيق الحريري أنه جاء إلى السلطة في الزمن الذي تغولت فيه الوصاية السورية على لبنان، وهو قدر كان الحريري يعرفه بلا شك
طارق اسماعيل – كاتب لبناني
في اللحظة التي تطرق فيها الإمارات العربية المتحدة باب المريخ، ينحدر لبنان إلى جحيمه الذي كان بشرنا به رئيس جمهوريتنا ميشال عون…
طارق اسماعيل – كاتب لبناني
نحن والحال أمام سعد الحريري وهو يستظل سقفاً فرنسياً وشت زيارة ماكرون لبيروت بماهية العسر الذي سيتنكبه جبران باسيل أمام جدرانه إذا تمت مقاربته باليسر الذي أتاحته له التسوية الأولى.
طارق اسماعيل – كاتب لبناني
سعد الحريري لم يتأخر طبعاً في الرد على المشهد المصور، فأسرج منصته المفضلة للرد على كلام عون، لكنه رد بلا وقائع تبعد منه تهمة الكذب…
طارق اسماعيل – كاتب لبناني
جاء حمد حسن إلى وزارة الصحة ممثلاً “حزب الله”، أي الحزب الذي يتقن الصورة الإعلامية وتأثيرها في الجمهور وهي صورة خبرناها من خلال إعلامه الحربي تحديداً، لكن إسقاطها على وزيره بدا باهتاً…
طارق اسماعيل – كاتب لبناني
النظام الإيراني على الأرجح يبحث عن شراكة ولو مقنعة مع عدو ملتبس هو ليس بالضرورة على صورة ما تذهب إليه الإيديولوجيا التي ترفعه شيطاناً أكبراً.
طارق اسماعيل – كاتب لبناني
ليس عابراً أبداً أن البطريرك الماروني لم يدن العقوبات على ما ذهبت اليه المرجعية الشيعية، ولم يصمت خشيةً على سقفه السياسي على ما عايناه عند المرجعية الدينية السنية…
طارق اسماعيل – كاتب لبناني
” تغريدة” باسيل عقب إعلان العقوبات جاءت في سياق يشي أنه متمسك بالتحالف مع حزب الله، وهو تمسك يضعنا امام تقمص آخر ، مكانه هذه المرة هو عقل جبران باسيل نفسه .
طارق اسماعيل – كاتب لبناني
بعد عام على حراك 17 تشرين، وما بين الحدث وذكراه، أحداث كثيرة أيضاً وجدت لها مكاناً في عامنا البائس، وانفجار مرفأ بيروت لا يكفي أن يقال إنه أكثرها بؤساً، بل إن حدثاً كهذا كان كافياً ليُسقط الهيكل السلطوي تحت أنقاض تلك المقتلة.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني