إدلب – سها العلي
كان تطليق زوجها غيابياً أو التنازل عن بيتها، حلّين لا ثالث لهما، للخروج من المتاهة التي دخلت بها تلك السيدة السورية.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني