قفص بلا أثاث: عن الزواج في زمن الحرب السورية

شفان ابراهيم – صحافي سوري كردي
“زوجي يعتمد على الزراعة في معيشته، ونتيجة الجفاف وقلة الأمطار لم يحصل على أي مردود من أرضه، لذا قررنا الاستغناء عن الكثير من الضروريات، واكتفينا بشراء سرير وخزانة صغيرة وغرفة معيشة، إضافة إلى غسالة وبراد مستعملين”.
شفان ابراهيم – صحافي سوري كردي
أرخت الحرب السورية أثقالها على الحسكة وجوارها والأهالي الذين بعدما دفعوا دماءهم ثمناً للصراع، ها هم يضطرون إلى بيع أراضيهم وتركها، من أجل البقاء على قيد الحياة، ما يعني تغيير وجه المنطقة وتشويه روحها.
شفان ابراهيم – صحافي سوري كردي
كثيرون هم ضحايا الفساد الطبي المنظّم، ومن ذلك الاختلاف في أسعار الفحوص والصور الطبية بين المستشفيات والمراكز المختصة، إضافة إلى إجبار المرضى في أحيان كثيرة على إجراء فحوص إضافية لا تتطلّبها حالتهم، من أجل جني المزيد من الأرباح.
شفان ابراهيم – صحافي سوري كردي
لعل المظاهر جزءً من نظام “التفاهة” القائم على الخطاب الخداع، خاصة وأن الكسالى المدافعين عن الحرب الروسية ضد أوكرانيا، لا يزعجون ولا يكلفون أنفسهم عناء البحث واستعراض خفايا الأمور.
شفان ابراهيم – صحافي سوري كردي
الهجوم لم يكن مفاجئاً إلا أن “قسد” لم تأخذ مخاطره بالحسبان ولم تعد له العدة الكافية، وربما كانت تستهون الموقف، وتستخف بقدرات “داعش” في إنتاج نفسه وتنظيم صفوفه.
شفان ابراهيم – صحافي سوري كردي
هدم الإدارة الذاتية، ليس الحل المأمول أو الأفضل، لكن استمرار قادتها بهذه العقليات يخدم أطرافاً تكن العداء للمكونات، منها من هو حاقدٌ على الكُرد لأسباب تاريخية أو سياسية.
شفان ابراهيم – صحافي سوري كردي
“منذ أشهر والحديث يدور حول تطبيق قانون قيصر، والإدارة الذاتية وهياكل الحكم وقسد ترتبط جميعها وتتحالف، فلماذا لم تلجأ إلى أخذ الاحتياط اللازم، والاتفاق مع الجانب الأميركي لإنقاذ هذه المنطقة؟”.
شفان ابراهيم – صحافي سوري كردي
“قبل القفزة الجنونية للدولار كان الفقراء يكتفون بشراء ربع كيلو من اللحم وبالدين حتّى نهاية الشهر، الآن لا نبيع في اليوم كله 15 كلغ، وأغلبه بالدين”…
شفان ابراهيم – صحافي سوري كردي
تملك “قسد” ثلاثة سجون خاصة لعناصر “داعش” موزعة بين ديرك، قامشلو، حسكة، عدا عن وجود عناصر في معتقلات متفرقة…
شفان ابراهيم – صحافي سوري كردي
في شمال سوريا يواجهون الوضع باللامبالاة، وكأنهم استسلموا أو سلّموا مصيرهم للمجهول، فلا إجراءات احترازية ولا وقاية تُذكر.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني