سمر فيصل – صحافية سعودية
في هذا اللقاء خرج ولي العهد السعودي بتصريحات غير معهودة منه تجاوزت كل اتهامات المعارضة السعودية له بالانتقاص من قدراته وحنكته السياسية، بل وتجاوزت كل الضغط الذي كان يعيشه في خضم أزمة مقتل جمال خاشقجي.
سمر فيصل – صحافية سعودية
ليست المرة الأولى التي تدفعنا فيها قرارات ولي العهد السعودي المفاجئة والغريبة إلى طرح التساؤلات عن غيابه ومن ثم ظهوره لاحقا وكأن شيئاً لم يكن، ويسخر بعض المعارضين السعوديين منه بأنه ربما كان منشغلا في لعبته المفضلة في “ببجي” ونسي حضور افتتاح الأولمبياد!
سمر فيصل – صحافية سعودية
قد تبدو قضية “الماسة الزرقاء” مثيرة من عنوانها، لكنها باختصار عملية سرقة بواب القصر مجوهرات ثمينة بينها ماسة زرقاء نادرة يتجاوز سعرها 20 مليون دولار!
سمر فيصل – صحافية سعودية
لقد أصبح التعامل مع الحكومة السعودية وصدقيتها في غاية الهشاشة، ما دفع كثراً من المراقبين للشأن السعودي إلى أخذ الآراء السياسية المعارضة على محمل الجد، حتى وان كانت غير مبنية على دلائل ملموسة.
سمر فيصل – صحافية سعودية
اليوم وبعد كل تلك الأزمات التي خاضتها السعودية بنظام الدفع الجماعي، من الملاحظ أنها في كل مرة  لا تخوضها وحدها، بل كانت دائماً تدفع بدول الجوار للوقوف الى جانبها والخروج ببيانات داعمة ومؤيدة لمواقفها، تماماً كما حدث في أزمة تصريحات وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي.
سمر فيصل – صحافية سعودية
لقاء الجبري ضربة جديدة يتلقاها ولي العهد السعودي، أياً كان حجمها وأثرها المستقبلي، ومقارنة الاتهامات بين الجبري ومحمد بن سلمان، لا يمكن قبولها ولا بأي شكل من الأشكال، فهذا يقول اقبضوا على القاتل وهم يردون، اسكت يا فاسد! 
سمر فيصل – صحافية سعودية
حكايتان من بين مئات حكايات القهر النسوي الذي تعيشه النساء في السعودية وقطر، تنقلان الواقع الصحراوي الجاف بعيداً من واقع العمال الآسيويين في قطر، وبعيداً من شواطئ جدة ولبس “البيكيني” الذي تغنى بها الإعلام الأجنبي.
سمر فيصل – صحافية سعودية
الحريري عاد إلى بلاده، بعد تجربة استثنائية ومهينة عاشها وأسرته في الرياض، اما عوض الله فسيقضي 15 عاما  من عمره خلف القضبان ما لم تتمكن السعودية من استعادته كمواطن سعودي. 
سمر فيصل – صحافية سعودية
السادة وبدوي لسن آخر معتقلات الرأي في السعودية، إذ ما زالت أخبار الاعتقالات على خلفية تغريدات وأنشطة حقوقية تتوالى…
سمر فيصل – صحافية سعودية
على رغم أن التقرير فعلاً لم يقدم أدلة جديدة أو بالأصح، لم يروِ عطش الظمآن لمعرفة حقيقة هذه الحادثة الغامضة بكل بشاعتها، إلا أنه قدم نحو 4 أسماء جديدة…
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني