رامي الأمين – صحافي لبناني
يظهر بوضوح السور الكبير الذي بُني حول السجن، بدعم وتنفيذ من القوات البريطانية. كما تظهر الكثير من الاجراءات الأمنية اللوجستية على أطرافه، خصوصاً الأسلاك الشائكة والكاميرات. لكن هذه الإجراءات اثبتت انها ضعيفة وبلا جدوى، بعد اقتحام مسلّحي “داعش” السجن، وتحرير مئات السجناء.
رامي الأمين – صحافي لبناني
كل ما فعله الرجل، الذي حاز تضامن آلاف اللبنانيين العاجزين عن تحصيل أموالهم المنهوبة من المصارف، و”فشّ خلق” كل من أذلّتهم الطبقة السياسية والمنظومة المصرفية في جنى أعمارهم ومدّخراتهم، أنه لجأ إلى شيء من القوة، وشيء من مخالفة القانون في بلاد الظلم والفوضى.
رامي الأمين – صحافي لبناني
تظهر بوضوح خطورة صحناوي على الصعيد الأمني، وارتكابات مرافقيه الإجرامية، واستخدامه السلطة والمال لإسكات من يستطيع اسكاته في القضاء والإعلام والسياسة، واللجوء إلى البلطجة والسلاح لإسكات من يعجز عن اسكاتهم.
رامي الأمين – صحافي لبناني
الترقية لم تحدث بشكل تلقائي أو من طريق الخطأ، بل عن سابق تصور وتصميم. فمرسوم ترقيات ضباط قوى الأمن الداخلي عرض على رئيس الجمهورية الذي امتنع عن توقيعه، إن لم يكن اسم سوزان الحاج بينهم.
رامي الأمين – صحافي لبناني
تعامل “الانفلونسر” الفارغ مع الكعكة كما يتعامل مع الشهرة: ابتلعها دفعة واحدة إلى معدته المتخمة بالتفاهة والهراء وقلّة الاحترام وجنون العظمة، من دون أن يمضغ، ومن دون أن يشرك لعابه في تذوّق المدينة وأصالتها.
رامي الأمين – صحافي لبناني
فيما كان مسلّحون “مجهولون” (طبعاً!) يمطرون صالون آية صبرا بالرصاص، كان مستشار الأمن القومي الإماراتي طحنون بن زايد قد غادر ضاحية بيروت الجنوبية قبل ساعات، وحطّ في طهران للقاء مستشار الأمن القومي الإيراني الأدميرال علي شمخاني. وكان لا يزال متنكّراً بالثياب “المكشوفة” نفسها. 
رامي الأمين – صحافي لبناني
همُّ الوقت لدى فيروز، من همِّ الحب. وكلاهما أيضاً في مطاردة، تشبه مطاردة الوقت والموت: “بيقولوا الوقت بيقتل الحب/ وبيقولوا الحب بيقتل الوقت/ يا حبيبي تعا تنروح، قبل الوقت وقبل الحب”. للمعضلة حلّ إذاً، لكنه مستحيل.
رامي الأمين – صحافي لبناني
ستبقى زهرة ومشجعاتها صامدات، مع قليل من الخوف الأدريناليني اللذيذ، في حراسة مرمى النسوية من الهجمات الذكورية المنظّمة و…الطائشة.
رامي الأمين – صحافي لبناني
بعد الحملة الشعواء التي استهدفته بسبب برنامج ساخر تناول فيه حزب الله وحركة أمل يقول الممثل حسين قاووق إن الحملة الممنهجة التي تستهدفه لن تؤثر على المحتوى الذي يقدمه.
رامي الأمين – صحافي لبناني
إذا كان من بين أهل حولا من يرقص للنظام الطائفي وأحزابه، فإن من يرفضون الرقص ليسوا قلّة، وأصواتهم ليست خافتة، وإن كسر الزمن والزيتون ظهورهم وأحياناً ألسنتهم، وإن حاول كثيرون كتمها وإخفاءها.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني