رامي الأمين – صحافي لبناني
 مع اختلاف الظروف والوقائع، إلا أن الرجلين تجمعهما نقاط مشتركة في تماسهما مع السياسة، كل في بلده، وصولاً إلى اتخاذهما القرار نفسه بالانسحاب من العمل السياسي بسبب وصولهما إلى حائط مسدود. 
رامي الأمين – صحافي لبناني
على الغالب فإن سعد المجرّد راض بعنف المليشيات، لأنه لا يحقق العدالة، ولأنه يجعله هو نفسه ضحية للعنف في نظر كثيرين ممن يغمضون عيونهم عن ارتكاباته في حق نساء.
رامي الأمين – صحافي لبناني
يبدو ان أصوات التغييريين والتغييريات في المجلس الجديد ستكون بمثابة شوكة في حلق المنظومة التي تفتح فكيّها لابتلاع ما تبقى من فتات أمل لدى اللبنانيين.
رامي الأمين – صحافي لبناني
ما هو سبب وجود هذا العدد الكبير من الأوراق الملغاة، برغم حرص “حزب الله” و”أمل” على تدخّل مندوبيهما لمساعدة الناخبين خلف العازل على الانتخاب بحجّة الأميّة والعجز؟ وهل فعلاً كان يمكن لاحتساب هذه الأوراق أن يشكّل تغييراً في نتائج الانتخابات كما حاول أن يلمّح حسن فضل الله؟
رامي الأمين – صحافي لبناني
في العتمة شبه الشاملة، يتابع كثير من اللبنانيين لعبة الدولار وهو يرتفع وينخفض كدمية خشبية مربوطة بخيطان يتحكّم فيها “محرّك العرايس” رياض سلامة من مكان خفيّ
رامي الأمين – صحافي لبناني
كان حليم هناك، على الشرفة، يلوّح لنا بيده مودّعاً… 
رامي الأمين – صحافي لبناني
أعطى يوسف صوته التفضيلي في هذا النهار الانتخابي للنهر. رمى بصوته في الماء، ووضع صورة جميلة للنهر على إنستغرام، فيما كثيرون كانوا يضعون صورهم من داخل مراكز الاقتراع، وأصابعهم مغمّسة بالحبر.
رامي الأمين – صحافي لبناني
تشبه اللوحة بلادنا المدمّرة، وتعكس بألوانها وشخصياتها واقعنا “المقصوف” بالفساد والجوع والسرقات وانتهاكات حقوق الإنسان. صارت اللوحة عالمية، وتعبّر عن جميع المدن التي يعاني أهلها من المآسي ومن الاحتضار الطويل. تشبه اللوحة بيروت. كما تشبه بغداد وحلب وجنين وصنعاء
رامي الأمين – صحافي لبناني
لا تتورّع المنظومة، بوقاحة منقطعة النظير، عن وضع أصوات اللبنانيين المقترعين في الخارج في “حساب” مصرف لبنان، وتحت وصاية حاكمه المطعون بنزاهته والملاحق قضائياً، لتكون موضع ريبة وشكّ.
رامي الأمين – صحافي لبناني
كثيرون ممن يخططون للفرار بعد سنوات طويلة من الخدمة في المؤسسة العسكرية التي تحمل شعار “شرف، تضحية، وفاء”، يفكّرون في تعويضاتهم، ويمنّون النفس أن تستعيد مع الوقت قيمتها. لكنها أضغاث أحلام. سيكون عليهم، كما غيرهم، “التضحية” بـ”وفائهم” للمؤسسة والوطن صوناً لـ”شرف” العيش الكريم.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني