رامي الأمين – صحافي لبناني
في لبنان، وربما فقط في لبنان، تقرأُ خبراً عن تحرك لمن يسمّون أنفسهم “أصدقاء دونالد ترامب في لبنان” أمام السفارة الأميركية في عوكر للمطالبة بتطبيق القرار 1559.
رامي الأمين – صحافي لبناني
الرجل لا يضع حداً لحياته البائسة وحده، بل يحاول بشجاعة قل نظيرها، ان يضع حداً للصمت. هذا الصمت الخنوع الذي يطبق على صدورنا جميعاً، وهذا الاعتراض القاصر حتى عن ازعاج طبقة سياسية ومصرفية تمعن من دون خجل في ذبح شعب بكامله.
رامي الأمين – صحافي لبناني
وزير داخلية في بلد عربي يعترف على الهواء مباشرة بقتل شخصين، من دون أن يترتب على ذلك شيء يستحق الذكر.
رامي الأمين – صحافي لبناني
كان المقهورون المذلولون يتوقعون من ملحم خلف أن يتجرّأ على السلطة التي تقهرهم وتذلهم ويواجهها بجرائمها وشتائمها وإهاناتها المتواصلة بحق الشعب اللبناني بأسره.
رامي الأمين – صحافي لبناني
كثيرون يودّون معرفة تفاصيل عن الحياة الخاصة، والحياة الجنسية للكتاب المفضلين لديهم، أكانوا فلاسفة او أدباء أو شعراء أو حتى باحثين ومؤرخين.
رامي الأمين – صحافي لبناني
الإحتفاء بهاتين المسرحيتين يكشف عمق أزمة الإنتاج الكوميدي التي تعصف بالعالم العربي.
رامي الأمين – صحافي لبناني
هو عهد الاستظهار. عهد الإنشاء اللغوي الفارغ، الذي يحاول كتابة الغزل بشعب لا يحبه، غزل زائف لم يعشه، غزل كغزل سعيد عقل، “غير معاش مطلقاً”.
رامي الأمين – صحافي لبناني
لم تستطع المنظومة الشيحوية بإرثها وحاضرها، والتي كانت تفاخر بالحرية أن تتفادى، بقليل من التعقيد والإعتباطية تدخل الجمركي ولا “الدركي”(الجيش في الحالة الطرابلسية)، وبغياب الأبواب والنوافذ، لم تجد أمامها سوى الإرتطام بالحائط!
رامي الأمين – صحافي لبناني
السؤال الأصحّ، هو: “من اين يأتي أننا نصنع الشر”؟ فالشرّ ليس “كان”، ولكنه “فعل”.
رامي الأمين – صحافي لبناني
أشعر بأن كثيرين مثلي، يرتاحون أكثر إلى ما فرضه “كورونا” على مستوى التباعد الجسماني، الذي يترتب عليه تباعد جسدي، بنحو المترين. مسافة آمنة يسمّونها، وهي كذلك لكثيرين على المستوى النفسي.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني