باسكال صوما – صحافية لبنانية
لا شكّ في أن أيّ لبناني يمكن أن يسرد قصة ذلٍّ (أو أكثر) عايشها خلال الأسابيع الأخيرة، فيما كان ذاهباً إلى أحد المصارف لسحب أمواله أو سداد مستحقاته أو حتى السؤال عن مصير مدّخراته أو راتبه الشهري، أو محاولة استجداء دولارات من حسابه، تتصرّف المصارف وكأنها تملكها.
باسكال صوما – صحافية لبنانية
هناك “بروفايل” لغير ثائر، يرمي المصائب كلها على رأس انتفاضة اللبنانيين، من الوضع المالي والمعيشي مروراً بعدم تشكيل حكومة وصولاً إلى حروب المغول وصراغ الغساسنة والرومان مع الفرس الساسانيين.
باسكال صوما – صحافية لبنانية
“راتبي لا يتعدّى الـ800 دولار، فكيف أعيش الآن؟”
باسكال صوما – صحافية لبنانية
“فيما الإهانات تنهال عليّ وأُجبر على قول إنني حمار وعون (رئيس الجمهورية) تاج رأسي، شعرت بشيء من القوة.”
باسكال صوما – صحافية لبنانية
البحث عن شقة في بلادنا ليس بالسهولة التي يظنها البعض. أسئلة غريبة عجيبة طُرحت علي في يوم وليلة. مثلاً: لماذا لا تسكنين مع أهلك؟ هل أنتنّ لبنانيات؟ كلّكنّ؟ أربع صبايا غير مرتبطات؟ من أين أنتنّ؟
باسكال صوما – صحافية لبنانية
بعد ثلاث سنوات يا حضرة الرئيس، تهجّر المزيد من أصدقائي وأقربائي إلى الخارج، والذين بقوا هم الذين لا حلّ آخر أمامهم. بعد ثلاث سنوات من عهدك، ها هي الثورة تعمّ البلاد، ويتمّ قمعها بشتى الطرائق
باسكال صوما – صحافية لبنانية
إنها ثورة سفارات الأمّهات والسيدة التي موّلها زوجها المغترب لتحضّر الأرز واللحم للمعتصمين الثائرين، ثورة سفارات الصامدين تحت المطر والشمس. ثورة سفارة الأمر الواقع التي تجبرنا على السفر أنا وأختاي حتى نلتقي. إنها ثورتي وسفارتي… فابعدوا أيديكم عنها…
باسكال صوما – صحافية لبنانية
نزلت طرابلس إلى ساحة النور أو ساحة الله، وحول كلمة “الله” غنّى الطرابلسيون وجعهم ورقصوا رقصة الطيور المذبوحة. إنه شكل من أشكال الصلاة، وشكل من أشكال استمالة الحياة وانتزاع الأمل من فم ماحقيه.
باسكال صوما – صحافية لبنانية
“هذه ثورة الجوع وجوعنا عمره سنوات لا تعدّ”، قال أحد المتظاهرين رافعاً العلم اللبنانيين. وأضافت رفيقته: “مش رح نفل، هني اللي رح يفلوا”.
باسكال صوما – صحافية لبنانية
بدا الشعب متضامناً مع نفسه، مطالباً بإسقاط جميع من في السلطة، وتكرر بين الجموع تعبير “كلن يعني كلن”. وتراجعت بشكل لافت تعابير الاستدراك والاستثناء التي تلي عادة هذا التعبير، وبدا الناس راغبين بإسقاط الجميع
باسكال صوما – صحافية لبنانية
علم “درج” أن 15 سجيناً سورياً في حبس رومية هددوا بشنق أنفسهم، بعد تسليم الأمن العام اللبناني 5 مساجين سوريين آخرين للنظام السوري عبر المصنع، بعدما أنهوا محكوميتهم.
باسكال صوما – صحافية لبنانية
كان على جنى دهيبي أن تقف وسط هذا العالم الشنيع وأن تسمع ترّهاته وعظاته وهو يوبّخها ويتوعّدها، لأنها قررت أن تخلع الحجاب الذي ما عادت مقتنعة به.
باسكال صوما – صحافية لبنانية
إذاً سقط طلال حيدر وسقط أدونيس، وحققا توازن السقوط المطلوب، حتى يبقى العالم ببشاعته يسير في مكانه، بين أنظمة ديكتاتورية متصارعة يمتدحها شعراء كبار، وبين ملوك ورؤساء توزّع عليهم النياشين والمدائح، وتُدار الظهور للوجع الإنساني والحروب التي يقودها هؤلاء والمعارك التي يحرقون فيها الأرواح وقوداً لطائراتهم.
باسكال صوما – صحافية لبنانية
بعد عشر سنوات في بيروت، لم يخرج الريف مني ولم يبقَ فيّ صافياً. ما زلت أصارع، وأدور في الشوارع سائلة: إلى أين أنتمي؟
باسكال صوما – صحافية لبنانية
“العالم يشهد حالة انتحار واحدة كل 40 ثانية”، وفق منظمة الصحة العالمية.إنه خبر يكفي لإيقاف الأرض عن الدوران أقله 40 ثانية، لإنقاذ على الأقل ضحية واحدة من ضحايا المأساة
باسكال صوما – صحافية لبنانية
هل تشعر بالإحباط طوال الوقت؟ هل تعاني من أزمة حقيقية في الإنتاج والعمل والنوم والأكل والعلاقات الجنسية والعائلية؟ انتبه، قد تكون مصاباً بالـ”Burnout”.
باسكال صوما – صحافية لبنانية
يقف المواطن اللبناني لا سيما إذا كان مثلاً عميلاً لدى “جمّال ترست بنك”، أمام أسئلة من قبيل: ما مصير أموالي؟ ماذا عليّ أن أفعل؟
باسكال صوما – صحافية لبنانية
يبدو أن ما حاول الفنان اللبناني إخفاءه خلال سنوات زواجه التسع من أنجيلا بشارة، خرج الآن إلى العلن دفعةً واحدة. وبات “ملك الرومانسية” متّهماً بالتعنيف الأسري وسوء المعاملة
باسكال صوما – صحافية لبنانية
في عيادة دكتور هنري تبدو النساء بحالة ترقب واطمئنان، كمن يقول: سيأتي الخلاص. دكتور هنري هو واحد من صناع “المعجزات” في وجوه النساء وأجسادهنّ (والرجال أيضاً)، واحد من الذين يسحرون أشياء فتنتفخ أو تزمّ أو يختلف شكلها عن بكرة أبيها.
باسكال صوما – صحافية لبنانية
في المقهى الذي أجلس فيه كل يوم، يعرف النادل وجهي تماماً، كيف يبتسم ولماذا يعبس، وحين يصبح شكله ميؤوساً منه لشدة التعب والمحاولة. طاولتي دوماً أجدها فارغة، كأنها تترقّب وصولي.