fbpx
باسكال صوما – صحافية لبنانية
في قريتنا يعرفها الجميع بأم بشارة، حتى أنني لم أكن أعرف اسمها الحقيقي حتى قرأت خبر وفاتها، فقد ارتبط وجودها بذاك الانتظار الذي امتد 43 عاماً.
باسكال صوما – صحافية لبنانية
لماذا يوم عالميّ للنساء؟ ببساطة، حتى لا ينسى العالم أنه ما زال مكاناً غير آمن للنساء، ولأن العمل الذي كان مطلوباً لإنصاف النساء، لم يُنجز…
باسكال صوما – صحافية لبنانية
فيما وصل سعر الدولار الواحد إلى ما يقارب 10 آلاف ليرة لبنانية، ما زال الحد الأدنى للأجور 675 ألف ليرة أي نحو 70 دولاراً. وبذلك عاد مسلسل إقفال الطرق الذي لا يملك المواطنون سواه للاعتراض…
باسكال صوما – صحافية لبنانية
والداي لم يحصلا بعد على اللقاح، والأمر مقلق. لقد خسرا أصدقاء كثراً بسبب المرض اللعين، وأنا أعرف تماماً أن الأمر يؤلمهما ويرعبهما. لكن الرئيس ونواباً قرروا أن الاولوية لهم.
باسكال صوما – صحافية لبنانية
الدولة الآن في مزاج احتفال، وعلينا نحن المواطنين المساكين أن نقف أمام شاشات التلفزة ونصفّق ونبتهج، لأننا لن نحصل على اللقاح قبل زمن ليس بقليل.
باسكال صوما – صحافية لبنانية
لا يخلو الأمر من أن تتحوّل “أخت الرجال” في لحظة واحدة إلى “مسترجلة” و”فاجرة”، حين تستخدم قوتها بما يضرّ المصالح الذكورية في المجتمع ويهدد النمط السائد من المفاهيم المسطّحة…
باسكال صوما – صحافية لبنانية
الناس في طرابلس باتوا يبيعون ثيابهم ليشتروا قارورة غاز وعلبة دواء، وفق ما يروي كثيرون لـ”درج”، ثمّ يلامون ويُضرَبون لأنهم نزلوا إلى الشارع من أجل الصراخ.
باسكال صوما – صحافية لبنانية
” كنت أحتاج إلى جهاز تنفس بشكل ملح، لكنني خفت أن أتوجّه إلى المستشفى. ” ماذا يفعل سكان المخيمات في ظل فايروس “كورونا” الذي بات تفشيه مرعباً؟
باسكال صوما – صحافية لبنانية
مع كل مشهد تضييق جديد، ومع كل استعراض للقوة وتهديد للحريات والصحافة والنشطاء، يطلّ علينا محبو “الرينجر” من جديد، ويعيدون على مسامعنا خطاب الـ”اضرب بإيد من حديد”، و”ادعسوهم” و”ربّوهم”…
باسكال صوما – صحافية لبنانية
لماذا علينا نحن المساكين، الملتزمين بكماماتنا، أن نراعي الظروف الاقتصادية والمنهبة التي نُفذت بحق أموال الدولة وأموال المودعين، ونتفهّم أن أصحاب الملاهي والمراقص يريدون أن يسترزقوا من حفلات الأعياد، وندفع ثمن ذلك كله من صحتنا الجسدية والنفسية؟
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني