عمر الهادي – مدون سوري
“مرحباً دمشق… هل تذكرينني؟!”، قبل أن يدرك الطفل داخلي أن الأماكن تتفتت كما الجثث عندما تصاب بالحرب، لم أعرف من أين تبدأ دمشق فكلها مهدّمة.
عمر الهادي – مدون سوري
يروي أبي ما حدث معه وهو يناولني قطعتين من “المارشميلو”، أتأمل يديه اللتين حملتا المارشميلو تلك المسافة كلها. أعلم أن أبي متعب، جميعنا متعبون من المسافات التي نُذرنا لها، نصادفها أينما اتجهنا وتصبح أطول كلما أخذنا قسطاً من الراحة.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني