أوليفيا الشاب – طبيبة نفسية لبنانية
في نهاية اليوم، سنكون مجرد أشخاص آخرين ينزلون من طائرة في بوسطن أو اسطنبول أو المنامة أو باريس أو دبي، يجاهدون للحفاظ على رباطة جأشهم في وجه الظروف التي تجبرهم على تغيير جلودهم، تماماً كما كان على أجيال اللبنانيين أن يفعلوا قبلنا.
أوليفيا الشاب – طبيبة نفسية لبنانية
عندما تحين مرحلة “التذكر والحزن”، فسوف نتذكر بكل تأكيد، أننا مررنا بالكثير من الحزن بالفعل. وسوف نتأكد من أن التاريخ أيضاً يتذكر، يتذكر لقمان وأولئك الذين ماتوا قبله في سبيل حرية عقولهم.
أوليفيا الشاب – طبيبة نفسية لبنانية
عندما يسأل المرضى: “كيف حالك”؟ لا أدري: لأي درجة أعبر لهم عن مشاعر الأسى المماثلة لتلك التي تنتابهم، ولأي درجة علي أن أبدو صامدة ومتماسكة؟
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني