fbpx
ندى ناصيف – مدونة لبنانية
ليتني كنت أعرف أن من ضربني وسحل رفاقي في الشارع وأفرغ كل ما لديه من شتيمة لم يكن أصلاً محسوباً على مؤسسة الجيش، إذاً لماذا مارس عليّ النقيب هذا القهر النفسي؟ لماذا وضعني أمام خيارين: حقّي أو حب المؤسسة العسكرية!
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني