fbpx
ندى محمد – باحثة في علوم الأحياء في جامعة اكسفورد البريطانية
من المعروف أنه كلما طال تداول الفايروس وانتشاره في المجتمع كما فترة الإصابة، زادت فرص تطوره وتحوّره، فكيف الحال بوجود أكثر من متحورة سريعة الانتشار؟
ندى محمد – باحثة في علوم الأحياء في جامعة اكسفورد البريطانية
“كوفيد- 19” كأي فايروس آخر بحاجة لحاضن لكي يستمر، وبذلك كلما سمحنا له بالقفز من شخص إلى آخر فإنه لن يتوقف. الوسيلة الوحيدة لإيقافه هي قطع هذه السلسلة البشرية التي يعتاش عليها.
ندى محمد – باحثة في علوم الأحياء في جامعة اكسفورد البريطانية
التلقيح هو جزء من الحل للخروج من عتمة الوباء، ولعله الجزء الأهم من الحل في هذه المرحلة.
ندى محمد – باحثة في علوم الأحياء في جامعة اكسفورد البريطانية
الحال يؤشر إلى كارثة صحية في حال استمرار أعداد الإصابات في الارتفاع بخاصة في ظل امتناع مستشفيات خاصة عن استقبال حالات “كورونا”، وعدم قدرة وزارة الصحة على فرض ذلك عليها، مع أنه واجب إنساني في هذه الظروف الاستثنائية.
ندى محمد – باحثة في علوم الأحياء في جامعة اكسفورد البريطانية
اللقاحات ليست إلا بداية الطريق نحو العودة الى عالم ما قبل “كوفيد- 19”. عقبات لوجستية تجعل من عملية إنتاج كميات لقاح كافية وتأمينها لتلقيح مليارات البشر في جميع أقطار الأرض ليس بالأمر السهل.
ندى محمد – باحثة في علوم الأحياء في جامعة اكسفورد البريطانية
إذا كان الفايروس هو أسوأ ما حصل للبشرية منذ أعوام طويلة، فإنّ اللقاح هو بلا شكّ أفضل هديّة للعالم مع نهاية هذا العام.
ندى محمد – باحثة في علوم الأحياء في جامعة اكسفورد البريطانية
ظهور متحورات جديدة من فيروس “كوفيد-19” ليست حدثاً مفاجئاً بل مجرد تغير آخر في التركيب الجيني للفايروس بين متغيرات طرأت على فايروس “كوفيد- 19″، مع انتشاره في أرجاء العالم وعملية طبيعية متوقعة من العلماء.
ندى محمد – باحثة في علوم الأحياء في جامعة اكسفورد البريطانية
كما مع كل وباء مر عبر العصور، يظهر علينا أولئك المشككون بفعالية اللقاحات، أو الرافضون إياها والمروجون لمقاطعتها بسبب معتقداتٍ أو معلوماتٍ مغلوطة.
ندى محمد – باحثة في علوم الأحياء في جامعة اكسفورد البريطانية
تتسابق دول العالم لحجز كميات كبيرة من اللقاحات في حين يبدو لبنان بطيئاً في هذا السباق، وفي وقت لم يعد الوضع المعيشي يحتمل أي إغلاق أو تعبئة عامة أخرى.
ندى محمد – باحثة في علوم الأحياء في جامعة اكسفورد البريطانية
ماذا لو قلتُ لكم إن كثراً منكم أصيبوا بفايروس “كورونا” على الأقل مرة واحدة في فترة ما من حيواتهم؟
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني