fbpx
نبيل مروة – موسيقي لبناني
لا يُعرف لِسُعاد غير مهنة الطهي. ولكن إلى جانب ذلك كانت سُعاد تشتهر بكرم أخلاقها وطبيعتها الليّنة، ولكن شهرتها الأهم تكمن في نفَسِها الطيب في فنون الطبخ وقدرتها العجيبة على صناعة الطعام والتفنّن في تحويله وإخراجه ولوْ من مواد بسيطة وقليلة.
نبيل مروة – موسيقي لبناني
في لبنان، على ما يبدو، هذه الظاهرة تكاد تكون غير موجودة إلا نادراً . وإن ظهرت في بعض الأوقات المتباعدة، فقد كان ظهورها خجولاً وعابراً في المناسبات والأعياد.
نبيل مروة – موسيقي لبناني
بزوال الكِمامة، سنستعيد، نحن الناس، أصالة وُجوهنا وأصواتنا وقلوبنا في الفن رقصاً، غناء، شِعراً، عِناقاً وقُبَلاً. ولكن يبقى السؤال الأصعب مُعلقاً من دون جواب في الوقت الراهن: متى تُزال الكمائم والحُجب عن وجوه الحقيقة?
نبيل مروة – موسيقي لبناني
في تلك الفترة من منتصف الثمانينات كان كرهي للحرب واصواتها المتفجرة قد بدأ يزداد ويتعمَّق، لذا اخذت قراري الحاسم بالرحيل للدراسة في الخارج، وصممت على دراسة الموسيقى كصوت مضاد لكل هذا العنف المتنامي.
نبيل مروة – موسيقي لبناني
لم ينفع تعليم مهارات العزف على الآلات الموسيقية من بُعد كما غيره من العلوم، فلا الصوت يصل نقياً في وقته وإيقاعه الصحيحين، ولا الصورة المنقولة تؤكد الواقع وتجعله واضحاً، ولا حتى التفاعل الكلامي يؤتي ثماره.
نبيل مروة – موسيقي لبناني
فيلمون وهبي سيظل دائماً ذاك الفنان الظريف الطول، الذي لا شك في أنه سيُخْرِخُ منك ضحكة أو ابتسامة من القلب ومن دون أن يشيخ أو تبوخ ظرافته.
نبيل مروة – موسيقي لبناني
الطبل والحناجر لم توجد من أجل التخريب والهدم بل للدفاع عن الذات والتحريض على الثورة والبِناء لغدٍ أفضل ووطن أصح.
نبيل مروة – موسيقي لبناني
حيرتي تحضرني تحديداً عندما يكون العمل الفني المقموع والصادر بِحَقِّهِ قرار بالمنع، عملاً غير جدير بالاحتضان من وجهة نظري الخاصّة ولا يحظى بمستوى الحد الأدنى من الشروط الفنية.
نبيل مروة – موسيقي لبناني
ماذا يعني أن تكون مواطناً في بلد، صُنِّف جباراً واختفى نهائياً عن وجه الأرض؟ وماذا يعني أن تكتشف أن الشيوعية، جنّة البشرية الموعودة، ما هي سوى أضغاث أحلام؟ وماذا يعني أن تكون خريجاً تحمل شهادة جامعية عُليا من بلد لم يعُد موجوداً؟
نبيل مروة – موسيقي لبناني
أكثر من نصف قرن مرَّ على وجود فِرق موسيقية أوركسترالية في بلدان العالم العربي. أوركسترات صغيرة الحجم وأخرى كبيرة، عزفت وتعزف لمختلف الأهواء والاتجاهات. وعلى رغم ذلك، لا نرى أنّ هذا قد ترك أثراً واضحاً وحاسماً. ما دفع بعض الموسيقيين خوض تجربة التأليف للأوركسترا في قوالب موسيقية عالمية معروفة.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني