fbpx
محمد السلطان – صحافي عراقي
تزوير وتلاعب بالنتائج وإحراق للصناديق و إشكالات أمنية، كل ذلك شهدته انتخابات العراق 2018 التي سجلت نسبة متدنية للمشاركة بسبب فقدان العراقيين الثقة بالاقتراع كما العملية السياسية كلها.
محمد السلطان – صحافي عراقي
بدلا من تصفية الحسابات على أراضيها، استضافت في الأشهر الأخيرة لقاءات مغلقة بين ممثلين للقوتين الإقليميتين.
محمد السلطان – صحافي عراقي
بعد 20 عاماً من تعثر أربع إدارات أميركية زال النظام الذي شيدته الولايات المتحدة في أفغانستان، وفشلت معه جميع محاولات المستثمر الأميركي في تسويق النموذج الأفغاني على أنه دولة بنظام وجيش جديدين…
محمد السلطان – صحافي عراقي
في بلد مثل العراق كما بلدان عربية أخرى، يصعب الحديث عن وجود تكافؤ في الفرص بين الرجل والمرأة ولا سيما في الترشيح للانتخابات وحملات الدعاية، وغالباً ما يتم توظيف العشيرة لكسب أصوات الناخبين وفي ذلك لا تنال المرأة ما يناله الرجال…
محمد السلطان – صحافي عراقي
ما بين وجبات الفلافل والدجاج تغرق دعايات المرشحين السطحية وتغيب البرامج الانتخابية الجدية في العراق…
محمد السلطان – صحافي عراقي
بعيداً من مبررات القوى الكبرى في مقاطعتها الانتخابات، ووسط انتشار «السلاح المتفلّت» و«المال السياسي»، يطالب العراقيون بتوفير بيئة انتخابية ترتكز على معايير النزاهة والعدالة وتحقق إرادة الناخبين في اختيار ممثليهم…
محمد السلطان – صحافي عراقي
“من الصعب تصور أن الفصائل لا تستخدم وجود أي قوات أميركية في العراق من أجل التحشيد وإعطاء نفسها مهمة سياسية وأمنية جديدة بذريعة التواجد الأميركي، وهي تستفيد من ذلك الوجود لإعطائها شرعية جديدة بأن العراق لا يزال مهدداً وتحت الخطر، وتستخدم الوجود للضغط على حكومة الكاظمي”.
محمد السلطان – صحافي عراقي
كما في الأزمات الكبيرة ومع تفشي إصابات “كورونا”، تركن الدولة والجهات الصحية في العراق إلى المؤسسات الدينية كملاذ أخير لحث المواطنين على الالتزام بالإجراءات الوقائية وأخذ اللقاح المضاد لـ”كورونا” والحذر من مخاطر الفايروس والدعوة إلى الأخذ بالأسباب الوقائية.
محمد السلطان – صحافي عراقي
رغم أنها المرة الأولى التي يتم فيها توحيد التظاهرات وتنسيق المسيرات في داخل العراق وللجاليات العراقية خارج البلاد، يأمل منظموها بأن تكون نواة حقيقية لأول معارضة حقيقية في الخارج قد تطيح في يوم ما بنظام الحكم القائم على المحاصصة والفساد.
محمد السلطان – صحافي عراقي
“هو أخي وسندي حزنت عليه أكثر من والدي. فرغت بيوتنا بوفاته أبو غيرة ويسرع في عمل الخير”، كانت هذه آخر الكلمات التي يستطيع أحمد البوح بها عن أخيه… الدموع منعته من قول المزيد.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني