ميساء بلال – كاتبة سورية
في تلميحات النساء الجنسية ثورة على تقاليد باهتة لا تتعدى الكلمات. هناك تهكّم خفي على العادات، مع عدم الاستعداد الفعلي لتجاوزها.
ميساء بلال – كاتبة سورية
ابنتي لم تشبهني في شيء. لماذا لا تحب المدرسة؟ لماذا لا تبرع في الرياضيات؟ لماذا تغير صديقاتها طوال الوقت؟ لماذا تسمّي معطف الفراء الذي أريد أن أورثها إياه بكل فخر “الحيوان المقتول”؟ لم لا تقلدني؟ ماذا تريد هذه الطفلة؟ ولم تتغلّب على إرادتي دون أي مجهود؟
ميساء بلال – كاتبة سورية
تعيد الدراما السوريا بكل “براءة” إنتاج أفكار داعشية – أو لا تعرف كيف تتناولها- وتبثّها ضمن مشاهد متتالية من العنف والقتل والعلاقات الأسرية المريضة وإذلال أصحاب الفكر النظيف وتسلّط الشخصيات الفاحشة الثراء.
ميساء بلال – كاتبة سورية
ثبت أن هناك أوهاماً كبيرة عشناها في هذه البقاع لفترات طويلة وأن الوعي كان وما زال غير متوفر بما يكفي بيننا.
ميساء بلال – كاتبة سورية
أيها السوريون. الزموا منازلكم و لاتدعوا أحداً إلى مائدتكم. واستعدّوا للمجاعة الآتية حتماً. يبدو أن المجاعة صارت بيننا ولكننا نأبى أن نعترف.
ميساء بلال – كاتبة سورية
لقد خذلنا أمهاتنا كثيراً واحتفلنا بهن في عيد الأم بأن قدّمنا لهنّ أواني الطبخ وأدوات التنظيف الكهربائية كهدايا كأننا نكرّم وظيفتهن الغير مأجورة والغير معترف أصلاً بوجوها.
ميساء بلال – كاتبة سورية
أتمنى في يوم المرأة ألا يقتصر الاحتفال على المباركات المكرّرة على صفحات التواصل الاجتماعي وأن تُمنح حقوقنا القانونية بعض المساحة التي نستحقها في الدستور. وأن تُعطى حقوقنا العاطفية بعض المساحة التي نستحقّها في القلوب.
ميساء بلال – كاتبة سورية
في بلد آيل للسقوط لا يمكنك أن تتمتّع بالفنون. لا يمكن فصل المحيط الخارجي الغارق في العتمة للشارع عما يدور داخل الصالات المضيئة.
ميساء بلال – كاتبة سورية
ربما آن لنا أن نعترف بأننا في نظر حكومتنا مجرّد ضيوف، وقد انتهت فترة استضافتنا وتوجب إخراجنا من المعادلة لأن الميزانية لا تسمح.
ميساء بلال – كاتبة سورية
لن يقتنع أهلنا وأحباؤنا في الخارج أن ظروفنا المعيشية تتطلب منا أن نتناسى مطالبهم بالحرية والعدالة والمساواة. فالحرية صارت كلمة لا معنى لها. والعدالة والمساواة تحققت فالحرمان يوزع بسخاء بين الجميع.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني