مريم سيف الدين – صحافية لبنانية
يعيد “حزب الله” ترشيح الحاج حسن متجاوزاً كل التململ منه والاحتجاج على أدائه. بينما ينسحب مرشحون على لوائح معارضة له في ظروف غير واضحة ومن على منابر الحزب الإعلامية.
مريم سيف الدين – صحافية لبنانية
وإن كانت معظم خطابات نصرالله العلنية مخصصة للشأن السياسي الخارجي قبل الداخلي، تكثر عظات نائبه، الشيخ نعيم قاسم، العلنية حول المرأة والدور المفروض عليها والموجهة إلى الرجال والنساء، كلّ على حدة. 
مريم سيف الدين – صحافية لبنانية
إلى الآن، لم يتعرض أفراد اللائحة لاعتداءات أو تجاوزات تذكر. اقتصر الأمر على بعض الحملات على مواقع التواصل الاجتماعي التي طاولت المرشحين علي مراد وفراس حمدان. يتوقع مراد أن تزداد الحملات: “الهجمات الإلكترونية جزء من اللعبة. برأينا من يعتمد هذا الأسلوب لا يريد أن يناقش ولا أن يواجه الفكرة بالفكرة”.
مريم سيف الدين – صحافية لبنانية
في مناطق هيمنة “حزب الله” و”حركة أمل”، تعمل الصور المعلقة على إقصاء الآخر المختلف، تفرض نفسها كتعبير وحيد عن المناطق ذات الأغلبية الشيعية، وعن جميع أبنائها.
مريم سيف الدين – صحافية لبنانية
عادة ما تؤدي حسابات وهمية دور ذراع غير رسمية لحملات مرتبطة بـ”حزب الله”، بمعنى أن هناك حسابات تغفل الاسم أو الهوية الواضحة، لكنها تعمل بشكل يبدو منسقاً لجهة توحيد الرسالة والجهات المستهدفة.
مريم سيف الدين – صحافية لبنانية
في كلام ومواقف نصرالله تأكيد من الطرف الأقوى في لبنان إصراره على دعم وحماية الفاسدين الذين يطالب اللبنانيون بمحاسبتهم
مريم سيف الدين – صحافية لبنانية
صراع النفوذ المزمن بين الثنائي الشيعي، قرر الطرفان تأجيل حسمه إلى ما بعد الانتهاء من استحقاق الانتخابات النيابية، لما قد يسببه من ضرر خصوصاً في ظل تململ شيعي عام من أدائهما.
مريم سيف الدين – صحافية لبنانية
على رغم قوانين الجامعة ومنع “حزب الله” من القيام بأنشطة داخل حرمها، فإن طلابها يميزون عناصر الحزب من خلال المكان الذي يجلسون فيه في حرمها، ويتخذونه مقراً بالقرب من موقع النشاط، “كل من يجلس هناك ينتمي للحزب”.
مريم سيف الدين – صحافية لبنانية
كحدث عابر تمر الانفجارات التي تحصل في مناطق مختلفة من لبنان خاضعة لسيطرة “حزب الله”. هكذا وببساطة يسمع دويّ في منطقة الجنوب أو البقاع، يفرض الحزب طوقه الأمني ويمنع الجميع من الاقتراب، جيشاً وشعباً وإعلاماً وحتى إسعافاً.
مريم سيف الدين – صحافية لبنانية
يقول بلال إن خمسة من أصدقائه غادروا لبنان بشكل نهائي أيضاً، “بات الأصدقاء الخمسة في خمسة بلدان مختلفة”، في عبارة تشير إلى فداحة حالة التشتت التي يعيشها شعب بأكمله.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني