fbpx
مناهل السهوي – كاتبة وصحفية سورية
بعد 10 سنوات منهكة ما زال السوريون يختارون الليل ليداروا به هويّاتهم ويعملوا ومن ثم يخرجون نهاراً بحثاً عن قوتهم، في حياة لا تبدو عادلة وإن سئلوا، لكن أهذه حياة؟ يردون بخيبة: لا نريد أن يجوع أطفالنا.
مناهل السهوي – كاتبة وصحفية سورية
الوضع التراجيدي يحدث اليوم تحديداً في غرف الإسعاف حيث ينتظر فرصةً لإيجاد سرير، وحين لا يكون هذا السرير متوفراً، ينتظر المريض في غرفة الإسعاف، خلو واحدٍ أو موت أحد المرضى أو يعود إلى منزله، ويواجه مصيره…
مناهل السهوي – كاتبة وصحفية سورية
لم أستطعْ فعلَ شيء لها، تابعتُ طريقي بعد أن ضربها على رأسها بقوّة وسط الشارع حتى كادت تقعُ أرضاً، كانت في الثالثة أو الرابعة عشر من العمر، لم تجرؤ على رفعِ رأسها بعدما ضربها مردداً: “ياكلبة”.
مناهل السهوي – كاتبة وصحفية سورية
لماذا هذا الوقت ولماذا الآن تحديداً تتجرأ النساء على فضح المتحرشين ومؤيدي تعنيفهن؟ حدث ذلك لأن النساء غاضبات واكتفين من انتظار القانون والحماية.
مناهل السهوي – كاتبة وصحفية سورية
نحن الذين فقدنا دمشق وفلسطين والعراق ندرك هول الحزن على آخر أحلامنا على آخر الأماكن التي نتجول فيها بحثاً عن البحر…
مناهل السهوي – كاتبة وصحفية سورية
هذه المدينة تجعل الجميع واحداً، فأنت كاتب وسائق أجرة وأمٌّ تصرخ وبائع جوّال، كلنا صوت واحدٌ من الصراخ، وطفل يركل القطة بقدمه ويقول: “أوه ماي غاد”…
مناهل السهوي – كاتبة وصحفية سورية
كيف يتطور شعب ما أو يفكر بالخروج من قوقعته وهو يمضي نصف يومه داخل طابور، والنصف الآخر يفكر ويسأل عن موعد تسليم مستحقاته أو يرتاح فيه من تعب الانتظار الطويل؟
مناهل السهوي – كاتبة وصحفية سورية
يدرك السوريُّ أن السقوط هو عنوان المرحلة، والعبء النفسيّ يبدو مجرد مناجاة بائسة من جسد التهمته الحرب والجوع والخوف وعدم الاستماع لهذه المناجاة هو خيانة لهذا الجسد.
مناهل السهوي – كاتبة وصحفية سورية
لكثرة ما خاف السوريون بات الأمر روتينياً لذلك يخرجون من منازلهم ويتحدثون عن وباء يحدث خلف الجدران وعن حرب شاهدوها بأمّ أعينهم. وفي المواجهة بين فايروس وحرب تنتصر الحرب دوماً…
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني