ملكة العائد – صحافية سورية
استثنينا الحرب من تحدّي “العشر سنوات”، الأم التي اعتُقل ابنها، أو قتل في هذه الحرب، أو لم يكبر أصلاً ليبلغ العشر سنوات، ربما ترى ملامحه في أقرانه، وتحاول في ذهنها أن تركّب صورة جديدة له، لأنه لو كان هنا لكان في عمر فلان… وتتساءل بلا وعي كيف سيكون شكله لو عاش، لو عاد
ملكة العائد – صحافية سورية
وقعت عيناي على عبارة “مبلغ بقيمة ثلاثة آلاف دولار”. هذه الكلمات الثلاث كانت ضمن دائرة ضوء جعلتني أهمل قراءة بقية الرسالة، فبدأت أنا والصغيرتان، ابنتا أخي، حفلة صراخ تشبه صراخ جماهير كرة القدم حين يُدخِل فريقهم هدف المعجزة غير المتوقع.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني