مها شعيب – مديرة المركز اللبناني للدراسات في الجامعة اللبنانية الأميركية
كثيراً ما تستخدم وكالات الأمم المتحدة مصطلح “الفئات المستضعفة” لوصف اللاجئين. ومع ذلك، فإنها تزيد من ضعفهم من خلال وضع آليات مبهمة مع السلطات اللبنانية في ما يتعلق بالمستقبل الدراسي والأكاديمي للأطفال السوريين.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني