خليفة الخضر – صحافي سوري
بعد مقتل ابني إبراهيم بتّ أتعثر حتى بالهواء، تهت عن خيمتنا أثناء رعي ما تبقى من الحلال، بت أمشي باتجاه والحلال باتجاه آخر، تهت والحلال (الغنم) هو من دلني إلى طريق العودة نحو الخيم.
خليفة الخضر – صحافي سوري
انزل في مدينة مارع من جهة الشرق، لأسير في شوارعها، أطرق الأبواب، أعرض بضاعتي. هناك من كانوا يرفضون استقبالي بحجة أن ليس لديهم أولاد، فيما يثرثر آخرون معي مطولاً ثم لا يشترون شيئاً.
خليفة الخضر – صحافي سوري
قد تسألني، لماذا لم تتركي التنظيم بعد خروجك من مناطقه لتعيشي حياتك، هو سؤال يراود جل نساء التنظيم وأرامله، ولكن دعني أجيبك دونما ندم أو حسرة…
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني