خالد سليمان – صحافي وكاتب متخصص بشؤون البيئة والمناخ
في الـسنوات الخمسمئة الأخيرة أجبر البشر 869 نوعاً من الكائنات على الانقراض، وإذا استمر الحال كما هو عليه الحال، فنحن أمام الانقراض السادس الشامل، ذلك أننا ومنذ آلاف السنين، نسلك طرق أسلافنا في الصيد والزراعة والاستغلال المفرط لموارد الطبيعة والكائنات.
خالد سليمان – صحافي وكاتب متخصص بشؤون البيئة والمناخ
لقد دخل العراق في نفق العطش، يهدده اللسان الملحي البحري جنوباً وتخنقه سياسات تركيا وإيران المائية شرقاً وشمالاً، وبينهما جفاف قاس ناتج عن تغير المناخ المتصاعد، ناهيك بجرائم محلية منظمة بحق كميات المياه المتوفرة.
خالد سليمان – صحافي وكاتب متخصص بشؤون البيئة والمناخ
على رغم أن تغير المناخ ليس ظاهرة معزولة، ولا توجد منطقة مستبعدة من آثاره، إلا أنه سيؤدي إلى الكثير من التفاوتات بين البلدان والمجتمعات من حيث حقوق الإنسان الأساسية مثل الحصول على الغذاء والشرب والسكن والتعليم.
خالد سليمان – صحافي وكاتب متخصص بشؤون البيئة والمناخ
للمرة الأولى في تاريخه، انخفضت نسبة المياه في نهر الفرات في سوريا أكثر من خمسة أمتار، ما أدى الى توقف الكثير من محطات الري عن الخدمة.
خالد سليمان – صحافي وكاتب متخصص بشؤون البيئة والمناخ
حين نجد أنفسنا بين غابات طبيعية شبه خالية من الحيوانات، يداهمنا الاحساس بالتصحر والعزلة: الأشجار وحدها لا تعني شيئاً.
خالد سليمان – صحافي وكاتب متخصص بشؤون البيئة والمناخ
تتسم منطقة الشرق الأوسط باستخدام مفرط للمياه وغياب شبه كامل في استخدامها بشكل مستدام، ما يعرض سكانها وسبل العيش فيها ونظمها البيئية إلى المزيد التدهور.
خالد سليمان – صحافي وكاتب متخصص بشؤون البيئة والمناخ
لا تقتصر سياسات حبس إيران المياه الدولية على إيقاف التدفق بهدف ملء السدود المقامة على نهر سيروان، بل تتجاوز ذلك وتظهر على أشكال من شأنها تغيير طبيعة الحوض النهري، وذلك بسبب تحويل اتجاهات المياه عبر أنفاق عملاقة تحت الأرض إلى خارج الأرض.
خالد سليمان – صحافي وكاتب متخصص بشؤون البيئة والمناخ
كلما زاد ارتفاع درجة حرارة العالم، قلّ الغذاء ومياه الشرب. اليوم تزداد المخاوف بشأن قدرة الطبيعة على الاستدامة وإنتاج الغذاء وحماية النظم البيئية.
خالد سليمان – صحافي وكاتب متخصص بشؤون البيئة والمناخ
هذا ما يريده أردوغان: إزالة الغابات في كُردستان وتحويلها إلى أراض جرداء غير قابلة للعيش، وجعل الناس جياعاً.
خالد سليمان – صحافي وكاتب متخصص بشؤون البيئة والمناخ
لا تقتصر آثار حجز تدفق المياه في الفرات على سوريا وحدها، فهناك العراق الواقع في نصف المأساة، حيث يأخذ النصيب الأكبر من الجفاف، بخاصة أن الأهوار الجنوبية في الناصرية والبصرة تتغذى على الفرات.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني