fbpx
جمانة عماد – صحافية فلسطينية
بين أزقة مخيم الشاطئ للاجئين الفلسطينيين غرب مدينة غزة، تسير مرح حسونة، وعلى كتفها حقيبة فيها ملابس الرياضة والسكوتر.
جمانة عماد – صحافية فلسطينية
“البلدية تجعل أمر الترخيص بالنسبة إلى المقدسيين مستحيلاً، وعندما نبني ونعمر تضع أمامنا خيارين إما أن يكون الهدم بواسطة آلياتهم، ويكلفنا ذلك نحو نصف مليون شيكل، أو نهدمه بأنفسنا، وهذا يكلفنا الدموع، والحسرة التي لن تفارقنا ما دام الاحتلال يستوطن أرضنا، ويسلب حقنا”.
جمانة عماد – صحافية فلسطينية
“كنا نسمع صراخها في الليل والنهار، وكان (والدها) يمنعها من الخروج، والتواصل مع صديقاتها، واقتناء هاتف محمول خاص بها.. حياتها كانت أشبه بالجحيم”.
جمانة عماد – صحافية فلسطينية
“أبناء العميل” صفة تلازم الأبناء منذ ابلاغهم بأن والدهم متخابر مع إسرائيل، فالأذى يطال العائلة بأسرها…
جمانة عماد – صحافية فلسطينية
بين أروقة المخيم الأكبر للاجئين في قطاع غرة أنتج الكثير من الأغاني التي تجسد حياة المقهورين والمحاصرين، وطرق بأعماله جدران المسؤولين الفلسطينيين، ليكون مصيره الاعتقال والتعذيب لدى الأجهزة الأمنية مرات عدة.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني