غوى أبي حيدر – ناشطة ونسوية لبنانية
هذا المقال الثالث الذي أكتبه عن سارة، وفي كل مرّة أشعر أنّني أعيد نفسي. أكتشف مشاعر جديدة متضاربة وغير متّزنة. أتمنى أن لا يموت أحد لأجل الحب، او لأجل راية.
غوى أبي حيدر – ناشطة ونسوية لبنانية
اليوم أطلب من الذين يرمون تحليلاتهم أن يضعوا أنفسهم ولو لثانية في حذاء أي ضحية، أن يضعوا أنفسهم مكان ردود الفعل التي يمكن أن  تختلف بين ضحية وأخرى.
غوى أبي حيدر – ناشطة ونسوية لبنانية
صوتوا. حتى ولو كانت الزحمة خانقة، وحتى لو كانت الضيعة بعيدة وحتى إن كانت حظوظ اللائحة المعارضة بالفوز معدومة. حق التصويت حُرم منه كثيرون، فاستغلوه.
غوى أبي حيدر – ناشطة ونسوية لبنانية
نمر بأزمات كثيرة، لكن ما زال القلب المكسور هو ما يهزمنا. وما زال البكاء هو الحل. أو ربما غمرة هذا الشخص الذي نبكي عليه. لكن الحل الثاني مستحيل، فلنبكِ!
غوى أبي حيدر – ناشطة ونسوية لبنانية
قد يكون هذا هو العالم المثالي. عالم تصل فيه النساء إلى النشوة من دون ذنب وخوف وأفكار سود.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني