فراس حاج يحي – محام وقانوني سوري
لا تقتصر الحرب في سوريا على الاحتلال العسكري المباشر بين القوى الدولية والإقليمية المتصارعة، إنما تعداه إلى خطر يهدد هوية الشعب السوري وثقافته بالسيطرة على قطاع التعليم.
فراس حاج يحي – محام وقانوني سوري
في شهر واحد، تم تسجيل مليون نازح عن بيته وأرضه إلى المجهول، في أكبر موجة نزوح بشري في القرن الواحد والعشرين.
فراس حاج يحي – محام وقانوني سوري
وجّه نظام الأسد هجمات ضد السكان المدنيين وضد مواقع مدنية، وتعمد توجيه هجمات ضد المباني المخصصة لأغراض تعليمية أو دينية أو علمية أو خيرية. عدا عن القتل العمد، وتهجير السوريين.
فراس حاج يحي – محام وقانوني سوري
أتاح قانون “سيزر” للولايات المتحدة معاقبة أي شركة دولية تساهم في قطاعات الطاقة أو البناء أو الهندسة في سوريا، وأي شخص يمول النظام. مما يعني أن روسيا وإيران ستدفعان ثمن جرائمهما بحق المدنيين.
فراس حاج يحي – محام وقانوني سوري
يهدف النظام السوري وحلفاؤه إلى استكمال السيطرة العسكرية على إدلب لإعلان نصرهم العسكري وسيطرتهم على معظم الأراضي السورية، ووأد الثورة السورية نهائياً.
فراس حاج يحي – محام وقانوني سوري
بموجب القانون الدولي، فإن جميع القوات الأجنبية الموجودة في سوريا بما فيها التركية هي قوات احتلال.
فراس حاج يحي – محام وقانوني سوري
هل فعلاً تمثل اللجنة الدستورية الفرصة الأخيرة للحلّ السياسي في سوريا، وتحقق تطلعات السوريين وآمالهم، أم تم اختصار تضحياتهم في تعديلات دستورية أو دستور جديد؟
فراس حاج يحي – محام وقانوني سوري
ويناقش الفيلم الذي أطلق راهناً الأوضاع المدرسية في ظل حكم “حزب البعث”، وإجبار الطلاب على تقديس أقوال رئيس النظام السوري بشار الأسد وأبيه حافظ وصورهما وكل ما يرتبط بهما.
فراس حاج يحي – محام وقانوني سوري
مرّ أكثر من 8 سنوات على انطلاق الانتفاضة الشعبية في سوريا، التي دمر فيها نظام الأسد الحجر والبشر، في ظل أرقام مرعبة عن القتلى والجرحى، ودمار هائل في البنى التحتية.
فراس حاج يحي – محام وقانوني سوري
إعادة الإعمار، المصطلح الأكثر انتشاراً وشيوعاً حالياً بين المعنيين بملف سوريا، من سياسيين ورجال أعمال وإعلاميين وباحثين. وهذا أمر مبرر الحديث عنه والعمل لأجله في بلد مدمر اقتصادياً وسياسياً وعمرانياً واجتماعياً، لتقاسم كعكة إعادة اعماره.
فراس حاج يحي – محام وقانوني سوري
8 سنوات وأكثر، مرت على انطلاق الثورة السورية والصراع الذي دمر البشر والحجر، وهجّر نصف الشعب السوري. ولم يكتفِ نظام الأسد بتدمير حاضر سوريا، إنما امتد وصولاً إلى مستقبلها ومستقبل أجيالها، عبر إلزامهم باتفاقيات مع حليفيه، روسيا وإيران.
فراس حاج يحي – محام وقانوني سوري
محاولات إعادة تعويم نظام الأسد على رغم ما ارتكبه هذا النظام من جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية بحق الشعب السوري، رافقها جهل قانوني بميثاق جامعة الدول العربية. هذا المقال يشرح كيف.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني