كيف استغلت إيران نقطة ضعف الصدر ودفعته للاعتزال؟

إيلي عبدو – صحافي سوري
توقيت الضربة الإيرانية للصدر، ليس بريئا، إذ جاءت قبل يوم على قرار المحكمة الاتحادية بشأن مطلب الصدر بحل البرلمان، ما دفع الزعيم الشيعي إلى التصعيد.
إيلي عبدو – صحافي سوري
الحرب هي عنصر، لشد العصبية والتلاحم داخل الجماعة، وتفسر تعلق الأكراد بـ”قسد” برغم سلوكها القمعي المدان. لكن، العنصر الحاسم هو ارتباط “قسد” بالقضية الكردية، وترجمتها عبر كيان جغرافي يضم الأكراد بعد عقود من الاضطهاد والغبن.
إيلي عبدو – صحافي سوري
إعلام الممانعة يأبى عندنا إلا أن يشارك في حفلة السلطوية، فينصب “أخاً أكبر” ثقافي، لتخوين كل معترض على قتل الناس في أحياء كييف، تحت طائلة “الخضوع للرجل الأبيض”.
إيلي عبدو – صحافي سوري
بوتين، كشف عن نزوع غير عقلاني بعد تهديده بالنووي، وهذا سلوك لا يستقيم مع صانع استراتيجيات وخطط تتعلق بالثروات والتراكيب السكانية، بقدر ما ينطبق على دكتاتور يطمح لأن يكون توتاليتاريا، فيما الروس ضحاياه الأكثر تضرراً.
إيلي عبدو – صحافي سوري
اللاعنف الذي كرس الراحل جودت سعيد جهده لتأصيله إسلامياً، يظل بلا أفق، طالما أن هناك ترفعاً عن التعامل مع الصراع الأهلي وتحولات الجماعات.
إيلي عبدو – صحافي سوري
استفز المخرج السوري برحيله أسوأ ما في الموالين وأسوأ ما في المعارضين، عند الطرف الأول، حساسية الدفاع عن التغيير الاجتماعي مع إهمال السياسي، وعند الطرف الثاني، حساسية الدفاع عن التغيير السياسي، مع إهمال الاجتماعي.
إيلي عبدو – صحافي سوري
عدم تطوير “الإسلام السياسي” في مصر عقب الثورات العربية نظرة جديدة للحكم، واستسهال العنف، وعدم طمأنة قطاعات واسعة من المجتمع. كل ذلك، جعله خصماً مناسباً، تستثمر فيه “الثورة المضادة”، لتوسع القمع.
إيلي عبدو – صحافي سوري
المعارضون البحرينيون، وجدوا، هامشاً في بيروت، في ظل الحصار العربي لهم ولقضيتهم، غير أن “حرية التعبير” التي استفادوا منها هي جزء من آلة “حزب الله” العسكرية، وليست، قيمة تؤمنها العاصمة اللبنانية لضيوفها.
إيلي عبدو – صحافي سوري
اعتقال الشخص شيء، وموقفه شيء آخر. لكن الشامتين، خلطوا بين الأمرين، بحيث يكون الأول انتقاماً من الثاني، بصرف النظر عن السياقات المختلفة، والتي ينتج عن تجاهلها، تأييد ممارسات سلطوية للدولة التركية، للثأر من موقف مؤيد لديكتاتورية النظام في سوريا.
إيلي عبدو – صحافي سوري
فخري، بدا جزءاً من صورة حلب، كمدينة شديدة الحساسية لخصوصيتها، وجزءاً من الصورة، التي تريد السلطة تصديرها، حيث الفن والطرب والمطبخ يستعاض بها عن الاجتماع الذي انتفض جزء منه في الثمانينات.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني