fbpx
درج
“ما فيش أعمال، بهائيون كثر تركوا وظائفهم الحكومية وهم غير قادرين على المداومة بسبب المضايقات والتهديد والاعتقالات والتهميش”.
درج
ستكون هذه المادة بدون اسم كاتبها، كون النظام السوري حل جميع المشاكل حتى ليلتفت إلى ما يكتبه بعض “المغرضين” عبر صفحات التواصل الاجتماعي والذين يتعاملون مع “مواقع إلكترونية مشبوهة”.
درج
كنا في عمان ليلة السبت أمام مشهد عربي متكرر. توقيفات تتسرب لنا وقائعها عبر الإعلام الغربي، وشريط فيديو لأمير محتجز في منزله يستغيث فيه من جور السلطة..
درج
“رغم معرفة ابو علي بجميع التفاصيل المتعلقة بالخاطفين، الا انه لم يرد سوى معرفة ان كان ابنه، حيا او ميتا، لقد اراد الاحتفاظ بجثته ولقد اقسم لي مراراً وتكراراً عن نيته اقفال القضية لو انه فقط وجد ابنه، ولربما هذا الامر لم يرق لهم، فقتلوه هو الآخر”.
درج
لماذا نحنُ الفتياتُ والنساء يجب أن نرضخ؟ كثيرات يشعرن بالعجز في دول مشغولة بالحروب والأزمات ولا تولي اهتماماً للنساء، فلا قوانين تحمي ولا ثقافة تردع الانتهاك. سلطة الرجل لا تزال أقوى من أي شعار: إنه “ولي الأمر”.
درج
تبدو الاستعاضة عن المحاسبة اللبنانية بالعدالة الدولية هي الخيار المتاح اليوم في ظل عجز القضاء اللبناني عن المبادرة. أما التلويح بأن استهداف الحاكم هو استهداف للقطاع المصرفي، وهو ما أشار له البطريرك الماروني بشارة الراعي، فالحقيقة أن من غامر بمستقبل هذا القطاع هو سلامة قبل أي أحد غيره.
درج
الدولار لن ينضبط، وما أصاب الدولة لا سيما بعد انفجار المرفأ خلف شعوراً هائلاً بأن لا أمل بهذه السلطة. “حزب الله” لم يلتقط هذه الإشارة، وذهب في تبني هذا الفشل إلى ذروته. صار هو الدولة، وهو السلطة. تحولت المواجهة إلى مواجهة معه. إلى أن لاحت “مبادرة بكركي”.
درج
الجريمة التي شطبت وجه بن سلمان، والمتمثلة في “عملية الإعدام المعلن” لخاشقجي، لم تكن الوحيدة ولا الأكثر فداحة، على رغم بشاعتها.
درج
بعد إعلان إسرائيل عن رغبتها باستعادة المفاوضات المتعلقة بترسيم الحدود المائية، لماذا على لبنان الإسراع بالعودة إلى طاولة المفاوضات؟ خصوصاً أن إسرائيل وضعت خرائط جديدة تظهر تعدّياً على البلوكات اللبنانية! خبيرة النفط لوري هايتيان تُجيب.
درج
ليس واضحاً ما إذا كان المسعى الجديد للتوصل إلى اتفاق إيراني- سعودي حول اليمن، سيساهم في إعادة يمننة الصراع وتقريب التسوية السياسية أم سيؤدي إلى “دولنة” الصراع بأساليب جديدة…
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني