fbpx
ترجمة – Coda Story
على رغم أن المحتوى الذي يروجن له الفتيات لا ينتهك معايير مجتمع التطبيق، إلا أن السلطات المصرية قامت بإملاء خطوطها الحمر من دون تحديد ماهيتها بوضوح.
ترجمة – Coda Story
“هنا، في ألمانيا! من خلال هاتفك! مرحباً بكم في دولة المراقبة”.
ترجمة – Coda Story
لم يُحاسَب أيّ شخص حتى الآن على إدارة معسكرات الغولاغ، وهي عبارة عن معسكرات السُّخرة التي كانت جزءاً لا يتجزّأ من التخطيط الاقتصادي السوفياتي، الذي بمُوجبه سُجِن أو نُفِي أكثر من 28 مليون شخص.
ترجمة – Coda Story
أصبحت وكالة الأناضول نقطة الانطلاق في حروب المعلومات التي تخوضها تركيا. فعلى مدى السنوات الأربع الماضية تراجعت عن موضوعيتها التحريرية في سبيل تقديم وجهات النظر الموالية للحكومة بحماسة.
ترجمة – Coda Story
بعد رحلة طويلة تطلَّبت أن يستقلّا “الترام”، والسير مسافة ميلين على الأقدام، والكثير من الاستفسار عن الاتجاهات، تمكَّن أحمد ومصطفى من الوصول إلى وِجهتِهما التي كانت في الواقع في عنوان مختلف. بحلول ذلك الوقت، كان المكتب أغلق أبوابه؛ وكان على مصطفى العودة مرة أخرى لطلب الإذن بالنوم في مخيَّم موقّت لطالبي اللجوء.
ترجمة – Coda Story
الشعبية التي يحظى بها موقع AC24 ما هي إلا جرس إنذار حيال البيئة الفوضوية المُقسمة، التي تتسم بها وسائل الإعلام في الوقت الراهن، والتي توضح كيف يُمكن لموقع إلكتروني خارج عن المألوف، يدعم آراء سياسية بديلة، أن يتحول إلى نافذة أخبار مضللة عدوانية
ترجمة – Coda Story
عندما غزا الاتحاد السوفياتي أفغانستان عام 1979، كانت الأمة الروسية حينها في أوج قوّتها. وبعد عقد من الزمان جثت على ركبتيها. يريد مجلس الدوما الآن تغيير هذا التصور.
ترجمة – Coda Story
قد يُعجب الرئيس دونالد ترامب بالفيلم الروسي الجديد Crimean Bridge Made With Love-(جسر القرم مصنوع بالحب). إذ إن الأشرار الرئيسيين في الفيلم هم الصحافيون الأميركيون – الذين أُتيحت لهم الفرصة لفترة وجيزة لإثبات أنه يمكن الوثوق بهم.
ترجمة – Coda Story
حرص فلاديمير بوتين مع بداية فترة رئاسته الرابعة في أيار/ مايو من هذا العام، على أن يُفسِح المجال للكنيسة الأرثوذُكسية- كان الهدف الفعلي هو إظهار تحالُف الكرملين مع الكنيسة على الملأ
ترجمة – Coda Story
إن لم توجد روسيا، كان سيتحتّم على هوليوود اختراعها.فالروس جواسيس وقراصنة كمبيوتر، وهم أيضاً جنود وغاويات وإرهابيون ومؤدلجون ومتمردون ورجال عصابات. أما الصورة الوحيدة التي لا يصورون عليها، فهي البشر العاديّون.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني