ترجمة – Coda Story
“من السهل جداً أن يصبح الحاكم مستبداً وذا شعبية من أن يكون مستبداً لا يحظى بشعبية”
ترجمة – Coda Story
تُشكل الضغوط التي تعرض لها “أوتارباي” جزءاً من حملة واسعة النطاق يقودها الصينيون لتقويض محكمة الأويغور في لندن، وإدانة أي محاولة دولية لإثبات الحقيقة بشأن النظام الطاغي للاحتجاز والمراقبة المفروض على الأقليات العرقية في شينجيانغ.
ترجمة – Coda Story
كيف استوحى زعماء أنظمة استبدادية من حول العالم تكتيكات روسية للتضييق على المعارضة في بلادهم.
ترجمة – Coda Story
عرف العودة بخصوص صفقة وقعتها عملاقة التكنولوجيا لتوفير خدمات الحوسبة السحابية في السعودية، وهو ما يخشى العودة ومعارضون آخرون من أنه سوف يزيد كثيراً من قدرة الحكومة على استهداف خصومها ومراقبة الأنشطة الرقمية المحلية.
ترجمة – Coda Story
على رغم أن المحتوى الذي يروجن له الفتيات لا ينتهك معايير مجتمع التطبيق، إلا أن السلطات المصرية قامت بإملاء خطوطها الحمر من دون تحديد ماهيتها بوضوح.
ترجمة – Coda Story
“هنا، في ألمانيا! من خلال هاتفك! مرحباً بكم في دولة المراقبة”.
ترجمة – Coda Story
لم يُحاسَب أيّ شخص حتى الآن على إدارة معسكرات الغولاغ، وهي عبارة عن معسكرات السُّخرة التي كانت جزءاً لا يتجزّأ من التخطيط الاقتصادي السوفياتي، الذي بمُوجبه سُجِن أو نُفِي أكثر من 28 مليون شخص.
ترجمة – Coda Story
أصبحت وكالة الأناضول نقطة الانطلاق في حروب المعلومات التي تخوضها تركيا. فعلى مدى السنوات الأربع الماضية تراجعت عن موضوعيتها التحريرية في سبيل تقديم وجهات النظر الموالية للحكومة بحماسة.
ترجمة – Coda Story
بعد رحلة طويلة تطلَّبت أن يستقلّا “الترام”، والسير مسافة ميلين على الأقدام، والكثير من الاستفسار عن الاتجاهات، تمكَّن أحمد ومصطفى من الوصول إلى وِجهتِهما التي كانت في الواقع في عنوان مختلف. بحلول ذلك الوقت، كان المكتب أغلق أبوابه؛ وكان على مصطفى العودة مرة أخرى لطلب الإذن بالنوم في مخيَّم موقّت لطالبي اللجوء.
ترجمة – Coda Story
الشعبية التي يحظى بها موقع AC24 ما هي إلا جرس إنذار حيال البيئة الفوضوية المُقسمة، التي تتسم بها وسائل الإعلام في الوقت الراهن، والتي توضح كيف يُمكن لموقع إلكتروني خارج عن المألوف، يدعم آراء سياسية بديلة، أن يتحول إلى نافذة أخبار مضللة عدوانية
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني