كارمن كريم – صحفية سورية
تعلّم السوريون طريقة للتعايش مع اعتقال تعسفي أو مفاجئ، لذلك يسعى كلّ من اعتقله النظام إلى معرفة الفرع الذي أوقف فيه، من خلال محاولة استراق النظر أو سؤال السجناء.
كارمن كريم – صحفية سورية
الصور تشي بمكر النظام عن طريق إحضار معتقلين بصحة جيدة إلى حد ما عكس المعتقلين الذين أطلق سراحهم سابقاً والذين بدا عليهم الإرهاق والضعف الشديد، إلا أن النظام وقع في خطأ جديد وهو أن بعض المعتقلين كانوا مراهقين وهكذا أثبت، من دون قصد ربما، أنه يعتقل الأطفال ويعذبهم في سجونه.
كارمن كريم – صحفية سورية
حوالى 5000 سوري افترشوا الطرق في صورة قاسية للمأساة السورية، إحدى الأمهات نامت عند سجن صيدنايا وحين فقدت الأمل انتقلت إلى منطقة جسر الرئيس، آلاف الأبرياء ما زالوا يقبعون في الداخل
كارمن كريم – صحفية سورية
“وسيم شعره ناعم يرده إلى الخلف وله وجه لطيف”، هكذا تصف الأم الحزينة ابنها… بتنا جميعاً نعرف وسيم الآن إذ نشرت العائلة صوراً له بالبدلة الرسمية وبابتسامة لطيفة.
كارمن كريم – صحفية سورية
بطلة السوريين هذه المرة هي امرأة، اختارت التمرد على القبيلة والديكتاتور وأوقعته في الفخ مستخدمة أساليبه، فأمال المجرم رأسه المثقل بالمجازر على كتفها، وأنزل دموع التودد لتفهم معنى المجزرة التي ارتكبها، لكنه لم يعلم أنه يُسلّم مفاتيحه إلى عدوته وهكذا سقط أمجد يوسف في قبضة العدالة التي جاءت على شاكلة امرأة هذه المرة.
كارمن كريم – صحفية سورية
إنها مجزرة تستمر لحوالي 25 دقيقة، 25 دقيقة كافية لقتل 41 مدنياً ولا نعلم أن المجزرة انتهت إلا حين يسأل أحد الجناة: “في غيرو؟”، لكن في تلك اللحظة لم يكن هناك ضحية أخرى، كان الجميع في حفرة الموت الكبيرة.
كارمن كريم – صحفية سورية
تبدو الإمارات العربية كما لو أنها تقود الجهود العربية لإعادة العلاقات الديبلوماسية مع سوريا، ما يفتح فرصاً تجارية جديدة، إذ تُعتبر سوريا اليوم سوقاً جيدة بعد الحرب سواء للشركات التي ستساهم في إعادة الإعمار أو صفقات الطاقة.
كارمن كريم – صحفية سورية
“قبل الثورة كان لدينا 10 آلاف متر مربع من الأرض وكنا نملك منزلاً مساحته 750 متراً مربعاً. لقد منح النظام نصف أراضينا للجيش الإيراني وسيُعرض النصف الآخر قريباً للبيع في المزاد العلني”.
كارمن كريم – صحفية سورية
لن يشعر السوريون بالاطمئنان بسبب قانون تجريم التعذيب، فما زالت الذاكرة تغصّ بالصراخ والخوف والتوسل، وينتابنا الرعب والخشية من أن يعني قانون تجريم التعذيب ببساطة، المزيد من الوحشية، المزيد من القتل…
كارمن كريم – صحفية سورية
وسط الفوضى السوريّة، تخرج عن حكومة النظام قرارات أقل ما يقال فيها إنها مثيرة للسخرية، وكأنّ مهرجاً يضعها، لا مسؤولون ووزراء ومدراء. فما قصة البيجاما والجامعات؟
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني