باهر يحيى – صحافي مصري
يعدّ أحمد دومة صفةً لحالة جماعية، وليس شخصاً اعتقله النظام لأعوام طويلة، كما أنه يعد رمزاً من الرموز القليلة لجيل ثوري كامل، وهي الرموز التي نكّل بها -في ما بعد- واستخدمت الدولة هذا التنكيل لتصفية الحسابات مع ثورة 25 يناير، المصرية.
باهر يحيى – صحافي مصري
“ندا يعاني من حالة نفسية شديدة السوء وخيبة أمل كبيرة، لأنه لم يكن يتوقع أن يزج به هكذا في زنزانة وسط الجنائيين ومرتكبي الجرائم، وهو من قدم كل هذه الأدلة وآمن بعدالة القضاء المصري ونزاهته”.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني