محمد عبده الحسني
آية الكدم، طفلة في منتصف عامها الثاني، قضت، بعد 20 دقيقة على تلقيها لإبرة خافضة للحرارة في إحدى عيادات الحقن والتضميد، المنتشرة بكثرة في صنعاء عبر دكاكين صغيرة جداً، تفتقر للنظافة والتعقيم. عيادات تمارس مهام أخرى كالرقية الشرعية، بيع الأعشاب، العسل والحجامة.
محمد عبده الحسني
آية الكدم، طفلة في منتصف عامها الثاني، قضت، بعد 20 دقيقة على تلقيها لإبرة خافضة للحرارة في إحدى عيادات الحقن والتضميد، المنتشرة بكثرة في صنعاء عبر دكاكين صغيرة جداً، تفتقر للنظافة والتعقيم. عيادات تمارس مهام أخرى كالرقية الشرعية، بيع الأعشاب، العسل والحجامة.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني