fbpx
آية منصور – صحافية عراقية
ما الذي كان يفعله المسؤول طوال هذه المدة داخل الدولة ليرفع بثقة شعار “نريد الدولة”؟! لقد سرقوا الوطن، وأمواله، وحتى شعارات متظاهريه، وما زالوا يبحثون عن وطن.أليست عباراتهم مثيرة للاستفزاز؟
آية منصور – صحافية عراقية
لم يقتل نورزان، سكين بيد مجرم وحسب، لقد خنقتها أيضاً أيادي القانون العراقي الأعمى، والمجتمع العشائري الذي أباح لهذه الممارسات أن تصبح طبيعية، حتى تنتهي صامتة بخجل، بحفنة أموال.
آية منصور – صحافية عراقية
لحظة الحادث، لم يجرؤ أحد من الموجودين على التدخل أو ردع القاتل والإمساك به، لا سيما أن الحادث كان سبقه تهديد عشائري واضح وثقته بعض وسائل الاعلام بالفيديو…
آية منصور – صحافية عراقية
لاتزال قضايا الأحوال الشخصية في العراق مدار شد وجذب مع محاولات الأحزاب الدينية فرض مقاربات دينية بطريركية لمسائل شخصية، الحضانة واحدة منها.
آية منصور – صحافية عراقية
قبل دخولها غمار المجتمع المدني والتطوع، بدأت فاطمة تدريس الطلبة الفقراء في منزلها، بشتى التخصصات المنهجية، على رغم أنها كانت طالبة حينها…
آية منصور – صحافية عراقية
صار الصيف رديفاً لما يشبه “جهنّم”. صرت أخاف من الشمس حتى حينما أكون في إجازة خارج العراق في بلاد معتدلة المناخ، حيث تبدو درجات الحرارة رائعة ومنعشة ورقيقة، لكنني اخشاها.
آية منصور – صحافية عراقية
“أخرجوني من الصف وطلبوا مني أن أكتب قصيدة بمناسبة ميلاد الملك، لم آت بشيء لأني لم أستطع”. رفضت الشاعرة لميعة عباس عمارة أن تمجّد أي مسؤول عراقي.
آية منصور – صحافية عراقية
“عودي إلى المطبخ”… لا أمزح، كانت هذه خلاصة ما قاله لي كاتب عراقي، أرسلت له، وأنا في فورة حماستي، عدداً من القصائد التي كتبتها، وكنت في التاسعة عشرة.
آية منصور – صحافية عراقية
اريد وطناً سهلاً كإلقاء تحية الصباح: صباح الخير. هكذا ببساطة، أن يكون صباحنا خيراً فعلاً. لا ان نضطر إلى دفع الدماء والأرواح من أجل هذا “الخير”. لا أن تضيع من اجل ذلك ارواح 650 شاب وشابة من حياتنا، برمشة عين. ولتدمع معها آلاف العيون.
آية منصور – صحافية عراقية
يلعب المبتزون على هشاشة العلاقة بين النساء وذويهن، المحكومة بمنطق ذكوري. وينفذون منها لابتزاز الضحايا: “لم يحصل توافق بيني وبين خطيبي فانفصلنا، وهو أمر طبيعي، لكني لم اتخيل يوما تهديده لي بجميع الصور التي كانت بيننا”…
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني