fbpx
انطوني رحمة – طالب جامعي
لم أتصور في حياتي كلها، أن أقطع الرينغ أمام السيارات، لم أتصور أن الرينغ ساحة بالأساس، هذا الجسر الذي لطالما كان خط التماس بين بيروت الشرقية والغربية، الذي تخبرني عنه أمي، وعن الجثث المحروقة عليه، هذا الجسر أو القاطع بين وطنين، بات ساحة جامعة.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني