علي حسن
يسود في الضاحية صمت غريب بعد أي حادثة أو فاجعة في أرجاء الوطن، التجوال في شوارعها وبين محلاتها هو رحلة للبحث عن الناس وما يجول في خواطرهم في هذه الأثناء واللحظات المفصلية.
علي حسن
الداخل الضاحيوي يحمل الكثير من الأسى المكبوت.
علي حسن
بالتزامن مع تحركات الشعب في مختلف المناطق، يقوم من يضبط الضاحية بكرنفال واستعراض عسكري، وعرض عضلات قد لا نفهمه لأننا نفتقد البصيرة وبعد النظر.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني