حنان زبيس – صحافية تونسية
حكومة بودن لاقت ترحيباً كبيراً في الأوساط السياسية في تونس التي استبشرت باحتوائها الكثير من الكفاءات، باستثناء “حركة النهضة” التي اعتبرتها “حكومة الانقلاب”.
حنان زبيس – صحافية تونسية
الرئيس سعيد لا يحب الإعلام التونسي لأنه يعتبره جزءاً من منظومة الفساد التي يرغب في اجتثاثها، كما يعتبره مرتهناً للمنظومة القديمة التي تمثلها “حركة النهضة” الإسلامية مع حلفائها من حزب بن علي وغيرهم.
حنان زبيس – صحافية تونسية
بات من الواضح أن “حركة النهضة” تعيش حالة تخبط عميق، فلا هي قادرة على فتح قنوات تواصل مع رئيس الجمهورية وفك عزلتها السياسية ولا هي قادرة على إعادة ترتيب بيتها الداخلي، الذي خربته الصراعات والانقسامات، نتيجة تجربة الحكم الفاشلة.
حنان زبيس – صحافية تونسية
تحولت الحياة في تونس إلى “مرحلة انتظار دائم” تتخللها إعلانات يومية عن إيقافات لنواب وإطارات عليا في الدولة، وتنفيذ أحكام قضائية سابقة متعلقة بهم أو فتح تحقيقات في ما يخصهم، وذلك في إطار الحرب التي أعلنها الرئيس على الفاسدين.
حنان زبيس – صحافية تونسية
شهد الشارع التونسي انقساماً حاداً بشأن إعلان الرئيس السبسي انحيازه للمساواة في الإرث وتأكيده أن الدولة مرجعيّتها الدستور وليس الدّين. فهل سيمرّ اقتراح القانون في البرلمان أم ستعمد حركة النهضة الإخوانية إلى عرقلته؟
حنان زبيس – صحافية تونسية
تراقب الجماعات المسلحة في تونس عن كثب ما يحصل على الساحة السياسية، بانتظار الفرصة للضرب بقوة. وقد قدمت الطبقة الحاكمة المتنازعة في ما بينها منذ مدة لهذه الجماعات الفرصة الذهبية التي كانوا ينتظرونها.
حنان زبيس – صحافية تونسية
باتت سعاد عبد الرحيم أصبحت أول امرأة في تاريخ تونس تتقلد منصب رئيسة بلدية الحاضرة (تونس العاصمة). حدث أنتج جدلاً كبيراً في الأوساط السياسية والتقدمية، بين مستبشر بحصول امرأة على هذا المنصب المهم وبين خائف من أن يخدم هذا السبق التاريخي المشروع الإخواني.
حنان زبيس – صحافية تونسية
“وجب على الدولة القائمة بمؤسساتها أن تأتي بأعضاء فريق “بُشرى الشؤم” جميعاً في مكان عام وتقوم برجمهم حتى الموت”. هكذا علّق عادل العلمي، رئيس حزب تونس الزيتونة. تتالت بعد ذلك محاولات التحريض ضد لجنة الحريات الفردية والمساواة.
حنان زبيس – صحافية تونسية
“يا علي سلّم على أمي وقل لها إن ابنك رجل، سيحرق (يسافر بطريقة غير شرعية) ويصل إلى إيطاليا وسيهديك عمرة… لا تخافي المركب خرج بنا من قرقنة سالمين”.. هذا نص الرسالة التي تركها أحد ركاب قارب الموت الذي غرق في سواحل جزيرة قرقنة (248 كلم من العاصمة) وهو يحمل على متنه نحو 200 مهاجر غير شرعي كانوا متوجهين نحو السواحل الإيطالية، فمات منهم 83 شخصاً، من بينهم كاتب الرسالة. كانت فاجعة بأتم معنى الكلمة أفاق عليها التونسيّون يوم الأحد 3 حزيران/يونيو 2018، لتعيد إلى الأذهان معضلة الهجرة غير الشرعية في تونس وتفاقمها بعد الثورة، في ظل عجز الدولة عن إيقاف هذا النزيف البشري.
حنان زبيس – صحافية تونسية
في الأيام الأولى لشهر رمضان، فوجئ التونسيون بإطلالة مقدم أسود البشرة على القناة الوطنية الأولى (التلفزيون الحكومي)، يقدم النشرة الجوية. إنها المرة لأولى التي تُعطى فيها فرصة لذوي البشرة السوداء من التونسيين، للظهور على شاشات التلفزيون، في بلد تفاقمت فيه ظاهرة العنصرية، بخاصة بعد الثورة.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني