fbpx
هوشنك وزيري – كاتب كردي عراقي
يحيا الزعيم وإن كان مستقيلاً. فلُيّمجدْ اسمه عبر ورثته وما أكثرهم. لماذا يتوقع كثير من الناس من الزعيم أن يذهبَ تاركاً السلطة والعرش لمجرد أنه ارتكب خطأً ما، أو لمجرد أن عليه أن يرحل بسبب فوات انقضاء المدة الشرعية لرئاسته؟ وماذا عن تاريخه المليء بالثورة والنضال والقتال منذ نعومة أظفاره هو الذي ولد تحت علم الدولة بعد استقلالها وقبل الإطاحة بها؟
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني