fbpx
مازن السيد – صحافي لبناني
الأذان الإسلامي ليس مجرّد أغنية تتكرر، ولا هو حتّى مجرّد نداء إلى الصلاة. بل هو تجلٍّ صارخ في المجال العام، لعلاقة الجماعة بالمعتقد الإسلامي. وكسائر التجليات المشابهة، يندمغ الأذان بعوامل التاريخ والجغرافيا والسياسة والتمذهب. فليست النغمة وحدها التي تتبدل بين إقليم وآخر، بل فلسفة التنغيم نفسها، والكلمات أيضاً، بين مذهب وآخر. ولأن الكلمة والنغمة تجتمعان خمس مرات كل يوم، فتفرضان شبكة محددة من المعاني والجماليات، تحيل بدورها إلى شبكة من الانتماءات والعداوات، شارك الأذان الإسلامي طوال تاريخه في حملات البروباغاندا السياسية، وارتبط ارتباطاً حثيثاً بالسلطة النافذة التي تمسك بالمجال العام وتتحكّم به. في الآونة الأخيرة، وفي الكثير من بلدان المسلمين، تطفو مسألة الآذان إلى سطح النقاش العام.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني