fbpx
حسين الوادعي – كاتب وحقوقي يمني
ظل السياسي العربي قومياً كان أو يسارياً أو إسلامياً، يؤمن بحتمية النصر لا بواقعيته ومتطلباته. سننتصر لأن ذلك من حتميات التاريخ لا لأننا نمتلك مقومات النصر!
حسين الوادعي – كاتب وحقوقي يمني
تأثير عمالقة التكنولوجيا الكبار لا يقتصر على التحكم في ما تقرأ أو تسمع أو تشاهد. إنها تتحكم في طريقة رؤيتك العالم، بل تحدد العالم الذي تريدك هي أن تراه.
حسين الوادعي – كاتب وحقوقي يمني
ما بين مشجع ورافض، تتحول قضية إنسانية وحقوقية مهمة كتنظيم النسل إلى ساحة قتال سياسي وايديولوجي بين اتجاهين.
حسين الوادعي – كاتب وحقوقي يمني
أزمة الديموقراطية اليوم أزمه شاملة تواجهها الديموقراطيات العريقة، وتلك الناشئة أو المستجدة أيضاً. وعلى قدر الإجابة التي ستأتي من العالم الغربي، وعلى قدر الحلول التي ستقدم من هناك، ستكون الاستجابة.
حسين الوادعي – كاتب وحقوقي يمني
أعتقد أن القضية ليس أن الأزهر لا يريد تكفير الإرهابيين، بل المشكلة أنه لا يستطيع تكفيرهم!
حسين الوادعي – كاتب وحقوقي يمني
اشتباك العالم الإسلامي مع حرية التعبير طويل وشائك.ويبدو أن الحملة التي تتشكلُ حالياً تحت شعار “إلا رسول الله” هي إضافةٌ أخرى للاشتباك غير الضروري بين الإسلام وحرية التعبير.
حسين الوادعي – كاتب وحقوقي يمني
اشتهرت شخصية “الجوكر” بالفوضى البنّاءة، ودخل قناع هذه الشخصية إلى تظاهرات بيروت وبغداد وباريس… للدلالة على أيديولوجيا جديدة بدأت تصعد في الشارع الغاضب.
حسين الوادعي – كاتب وحقوقي يمني
“دين العدالة لا دين المساواة”، استخدم هذا الشعار كمحاولة دفاعية لتبرير السياسات التمييزية في بعض التشريعات تجاه المرأة وبخاصة في الميراث والشهادة والزواج والطلاق والسفر، وتجاه الأقليات في الحقوق المدنية والسياسية.
حسين الوادعي – كاتب وحقوقي يمني
لم يكن أحد يتخيل أن يصبح اليمن بؤرة ساخنة من بؤر المعركة العالمية المحتدمة اليوم ضد العنصرية، وأن يتحول النقاش حول العنصرية إلى أهم نقاش تنخرط فيه قوى ثقافية وسياسية مؤثرة في البلد.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني