مساحة حوار مخصصة للصحفيين/ات لتبادل الأفكار والمصادر والبحث في مشاكل وتحديات المهنة

وسائل الإعلام الحديثة في مواجهة التنميط الجندري


تعتبر وسائل الإعلام مرآة للمجتمع، مما يعطيها قدرة كبيرة على كسر القوالب النمطية خصوصا تلك المتعلقة بالنوع/الجندر. يعالج المحتوى الإعلامي الذي يستهدف النساء كجمهور مواضيع الجمال أو الموضة أو المطبخ، وهي المواضيع التي تعتبر مواضيع “أنثوية”.

استطاعت الثورة الرقمية زعزعة هذا النظام النمطي، وأتاحت للذين يرغبون في التعبير عن أنفسهم وتحدي أشكال التلفزيون أو الصحافة المكتوبة التقليدية إنشاء وسائط خاصة على شبكات التواصل الاجتماعي أو البودكاست.تستهدف هذه الوسائل الجديدة جمهورًا شاباً وغير ممثل تمثيلا كافياً وغير قادر على الوصول للمنابر العامة. ولا تتردد هذه الوسائل الإعلامية الجديدة، المبتكرة والتفاعلية والتي تكسر الطابوهات، في تقديم نفسها باعتبارها وسائل إعلام نسوية مناضلة. لكن كيف نحلل هذه الظاهرة فيما هو أبعد من انقسام الأجيال الإعلامية هذا؟ وكيف يمكن لوسائل الإعلام المتخصصة ضمان استمراريتها وزيادة جمهورها؟

تستضيف روعة الصحافية والكاتبة النسوية رنيم العفيفي والناشط في مجال حقوق الإنسان سفيان حناني.

Play Video
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني