fbpx

ساعة في منزل السيستاني

يصطف عشرات الزوار منذ الصباح الباكر أمام زقاق ضيق يتفرع عن شارع الرسول وسط مدينة النجف القديمة ”الولاية“ وعلى بعد أمتار من مرقد الامام علي بن أبي طالب. هؤلاء الزوار يقفون على أمل الحصول على زيارة المرجع الشيعي الأعلى في العالم; السيد علي السيستاني.

يصطف عشرات الزوار منذ الصباح الباكر أمام زقاق ضيق يتفرع عن شارع الرسول وسط مدينة النجف القديمة الولايةوعلى بعد أمتار من مرقد الامام علي بن أبي طالب. هؤلاء الزوار يقفون على أمل الحصول على زيارة المرجع الشيعي الأعلى في العالم; السيد علي السيستاني.

ينتمي الواقفون بانتظار دورهم الى جنسيات ايرانية وهندية وخليجية، ما يعكس تعدد المشارب التي تعتبر النجف مرجعيتها الدينية وتحديداً لجموع المسلمين الشيعة الامامية وفق نظرية الولاية الخاصة“.  

ينقسم الزوار بين طالب للدعاء وطالب لـ”رقية شرعية” من اجل الشفاء ومن يحمل معه تقارير طبية على أمل الحصول من مكتب المرجع على إعانات لغرض العلاج اضافة الى من يريد أن يطرز زيارته لمرقد “الامام” بمقابلة من يمثل تراثه في المدينة القديمة وفي الحوزة الشيعية التي تعود جذورها الى القرن الرابع من الهجرة.

الدخول الى الزقاق الضيق لملاقاة المرجع الأعلى الذي يتخذ من بيت نجفي قديم مقراً له منذ عشرات من السنين يتطلب المرور بالكثير من الإجراءات الدقيقة التي وضعت للحفاظ على حياة السيستاني المهددة من أكثر من جهة من الناحية النظرية، فهو الخصم اللدود التقليدي للمتطرفين السنة باعتباره رأس الشيعة، وهو صاحب فتوى الجهاد الكفائيبعد وصول ارتال داعش الى اسوار بغداد عام 2014. لكن قبل هذا وذاك هو القيادي الشيعي الأبرز الذي يتربع في موقع المواجهة في مقابل مرشد الجمهورية الاسلامية الايرانية علي الخامنئي. كلاهما يتنافسان على عرش سيادة ومرجعية الشيعة من الناحيتين الفقهية والسياسية. يوصف السيستاني بأنه صمام الأمانللعراقيين بأنه من حال دون انزلاق الشيعة إلى مستنقعات الثأثر والاقتتال في محن عديدة أبرزها التفجير الذي استهدف الامامين العسكريين في 2006.

الطابع الشعبي يغلب على الاجراءات الأمنية المحيطة بمقرّ السيستاني نظراً لاستقلالية جهاز أمن المرجع عن باقي الأجهزة الأمنية.

فالأمانات مثلاً تحفظ في غرفة تتكدس فيها اجهزة الموبايل والشاحنات وكل اداة يمكن أن تُستخدم في هجوم أو اعتداء ويتسلم أصحابها رقماً منقوشاً على قطعة خشبية محفورة لاستلامها بعد انتهاء الزيارة. ويمنع الحراس الزائرين من اصطحاب الهواتف والأقلام والأوراق، ويمر الزائر بنحو أربعة نقاط تفتيش. وبعد انتهاء الإجراءات التي يصاحبها اعتذارات من قبل القائمين على المكتب يجد الزائر نفسه أمام بيت يشبه أي بيت نجفي بسيط للغاية. وفي داخل البيت، يحتوى على سجادات رخيصة الثمن ومراوح ومكيفات عادية وقديمة الطراز، ولا تختلف عمارة البيت عن اي بيت نجفي في المدينة القديمة التي تقاوم نسبة كبيرة منها حتى الآن محاولات تحويلها الى شقق وفنادق شاهقة وفق موديلات البناء الجديدة التي اجتاحت أجزاء من أطراف العتبة العلوية، وضعت على أبوابها تماثيل رخيصة. مؤخراً، أجبرَ القائمون على العتبة اصحاب الفنادق بكسر رأسها حماية لما يعتقدونه بقدسية المكان وتجنباً للوقوع في شبهة الأصنام والأوثان وفق الرؤية الدينية التقليدية.

ويضم بيت السيد السيستاني ممراً يفصل بين المدخل والغرف الداخلية للبيت، ويهيئ الممر الزائر للمرور إلى الداخل و يجلس فيه الزوار الذين اجتازوا الإجراءات واقتربوا من مقابلة المرجع الأعلى بينهم خطباء ورجال دين وشخصيات من مختلف الفئات اضافة الى بسطاء حالفهم الحظ في السماح لهم بالدخول.  وعند يمين الممر من  جهة المدخل هناك غرفة متوسطة وبسيطة، تستخدم كمكتب للمرجع، يقف مقابل بابها نجله المعمم محمد رضا، بصحبة رجال يعملون كمستشارين ومساعدين لترتيب الأمور داخل المكتب، وقد راجت كثيراً أحاديث عن خضوع جميع الرسائل الصادرة المختومة المعروضة على المرجع الى رقابة ومراجعة نجله محمد رضا، اضافة الى سلطة مخاطبة الأطراف الرسمية في التعيينات والأمور المتعلقة بالمرجعية. ومحمد رضا في العقد الخامس من العمر وتخرج على يد أعلام الحوزة العلمية في النجف أمثال أبو القاسم الخوئي ووالده ويقوم بإدارة مكاتب السيستاني في النجف، وهو أشبه الناس بوالده هيئة وتصرفاً، وهو يبذل جهدا في سبيل هذا الشبه على ما يبدو.

تخلو غرفة السيستاني من الأشياء الثمينة ويجلس هو بصحبة معمم قريب من عمره في زاوية على أرائك بسيطة، ولا يمكن للزائر مصافحته أو تقبيله حفاظاً على صحته التي يلفها الغموض والكتمان لحساسية الموقف بشأن رجل دين يقود أعرق حوزة ومرجعية شيعية وسط جدل محتدم بشأن خلافته.

يلقي المرجع الأعلى كلماته على زائره بلغة عربية بلكنة فارسية ويقف على وجه الزائر مستشارون وأعضاء من المكتب لطلب الانصراف بعد انتهاء الموعظة الموجزة المقتضبة التي تتضمن كلمات عامة وأدعية. ولا تخلو الكلمة  أحياناً من أمور دقيقة مما يدل على متابعته لمجريات الأحداث وعدم انقطاعه عن متابعة تفاصيل الأمور السياسية، فهو محاط بحلقات ودوائر وإجراءات لا تقل عن الزعامات السياسية ورؤساء الحكومات رغم بساطة إقامته ونمط حياته النجفية العادية.

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
سمر فيصل – صحافية سعودية
تعرضت سمر بدوي تعرضت لإيذاء نفسي كبير بابلاغها كذباً ان ابنتها الرضيعة واخيها القاصر قد تعرضا لحادث وتوفيا، في محاولة للضغط عليها للاعتراف بأنشطتها مع جهات خارجية وغيرها من التهم التي تسعى الحكومة السعودية لإلصاقها بها زوراً
Play Video
سكت أو صمت… شعر أو أحسّ… ما الفرق؟ تابعوا كلمة وأصلها مع باسكال

1:00

Play Video
يواجه لبنان محاولات تضييق مستمرة على حرية التعبير وحرية الاعلام وآخر مظاهر هذا التضييق رفض لبنان التوقيع على بيان يلتزم بحرية التعبير وحقوق مجتمع الميم. هنا فيديو لـ”تحالف الدفاع عن حرية التعبير في لبنان” والذي يضم 15 مؤسسة وجمعية حقوقية واعلامية رداً على حملات التضييق المتكررة.

2:53

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني